«صناع»: قطاع الصناعة يجنى ثمار إصلاحات «السيسي» الاقتصادية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

-التشريعات الجديدة ساهمت فى حل 95% من مشاكل الاستثمار فى السوق
-المنوفى: توقعات بتحقيق الاقتصاد انتعاشة كبيرة خلال الأربع سنوات القادمة.. حلمى: الاستقرار وحل مشاكل العملة والطاقة أبرز الإنجازات
-خميس شعبان: تعديل منظومة التشريعات الأهم وعودة المصانع للعمل بكامل طاقتها الافضل.. وقطب: قطاع الصناعة أكبر المستفيدين ومطالب باستمرار دعم القطاع الخاص
قال مستثمرون إن قطاع الصناعة بدأ يجنى ثمار الإصلاحات الاقتصادية التى قامت بها حكومة الرئيس عبدالفتاح السيسى خلال السنوات الأربع الماضية. ومع الإجراءات الصعبة التى اتخذتها الحكومة ودعمها المستثمرون، ظهرت التحديات والفرص على حد سواء أمام القطاع. وبعد أن تراجعت القوة الشرائية داخليا مع تعويم الجنيه، كان أمام الصناع فرصة كبيرة للتصدير، كما ساهم قرار تحرير سعر الصرف فى العملة الصعبة أمام الصناع لاستيراد المواد الخام.

وينتظر المستثمرون جنى ثمار القرارات الحكومية، فالتشريعات الجديدة التى أقرتها الحكومة مؤخرا، ستساهم فى تسهيل الأعمال، ويرى البعض أنها ساهمت فى حل 95% من مشاكل المستثمرين فى السوق.

كانت أبرز الإيجابيات خلال السنوات الأربع الماضى حل أزمة الطاقة التى ساهمت فى عدم توقف المصانع عن العمل، وأيضا بدء توفر الأراضى الصناعية التى عانى من ندرها المستثمرون خلال الفترة الماضية.

وتوقع خالد المنوفى العضو المنتدب لشركة الكتروستار للأجهزة المنزلية أن يحقق الاقتصاد المصرى انتعاشة كبيرة خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك بدعم من ثلاثة محاور أساسية تتمثل فى زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة، واقتراب عودة قطاع السياحة، هذا بالإضافة إلى زيادة إنتاج مصر من الطاقة والغاز، وانخفاض عجز الموازنة العامة للدولة.

وأضاف المنوفى الاستقرار الكبير الذى شهده مناخ الاستثمار خلال الفترة الماضية ساعد شركته كثيرا على الانطلاق والنمو. وقال «نجحنا فى افتتاح مصنعين جديدين بالشراكة مع شركة هاير العالمية، بالإضافة إلى زيادة حجم صادراتنا إلى العديد من الاسواق الخارجية، ناهيك عن ارتفاع معدلات النمو والبيع بنسبة 25%».

وقال إن قطاع الصناعة خلال الأربع سنوات الماضية وبالرغم من الضغوط الكبيرة التى تعرض لها بسبب ارتفاع التكلفة وتعويم الجنيه وندرة العملة، تعافى ونهض مرة أخرى وهو ما ظهر جليا فى حجم اعمال الشركات مقارنة بما قبل 2013.

يرى محمد حلمى رئيس مجلس أمناء جمعية مستثمرى العاشر من رمضان أن الأربع سنوات الماضية من حكم الرئيس السيسى شهدت إيجابيات كثيرة جدا على مستوى القطاع، وعددا من السلبيات التى صاحبت القرارات الصعبة التى اتخذتها الحكومة.

وأضاف حلمى الاستقرار وحل مشكلة العملة والطاقة، والإدارة الحكيمة يعدان من أهم إيجابيات حكم الرئيس السيسى. وأشار إلى السنوات الماضية كانت هى الاصعب فى تاريخ القطاع، بسبب ارتفاع التكلفة بشكل كبير، لكن حزمة الاصلاحات المصاحبة التى اتخذتها الدولة قللت بكثير الاثار السلبية لتعويم الجنيه.

وأوضح حلمى أن شركته كانت تواجه صعوبة كبيرة فى تدبير العملة واستيراد المواد الخام، أما الآن لا توجد أى مشكلة مع البنوك، وكذلك الطاقة، وهو ما يؤكد على أهمية خطة الاصلاح الحكومى التى بدأتها الدولة منذ تولى الرئيس السيسى حكم البلاد.

وقال محمد خميس شعبان رئيس جمعية مستثمرى 6 أكتوبر إن تعديل منظومة التشريعات وإصدار قوانين الاستثمار الجديد والتراخيص وحل مشكلة الطاقة يعد من أهم إنجازات الرئيس السيسى بالنسبة لقطاع الصناعة.

وأضاف خميس أن ما حدث خلال الأربع سنوات الماضية يعد إنجازا، فالمصانع تقترب من العمل بكامل طاقتها بعد أن كانت تعمل بـ 25% من طاقتها الانتاجية بسبب نقص مصادر الطاقة والعملة، وكذلك الصادرات شهدت تحسنا كبيرا بسبب الانعكاسات الايجابية لقرار التعويم، الذى لعب دورا كبيرا فى زيادة حجم معظم الصادرات المصرية غير البترولية.

ولفت خميس إلى أن ملف الأراضى الصناعية وطوابير الانتظار شهد تطورا كبيرا، إذ شرعت الدولة فى طرح ملايين الامتار من الأراضى الصناعية المرفقة وهو ما ساعد على افتتاح العديد من المصانع الجديدة، التى ساهمت وبشدة فى زيادة معدلات الانتاج والتوزيع، مقابل انخفاض معدلات الاستيراد.

وأكد وليد هلال رئيس جمعية الصناع المصريين أن التجمعات الصناعية، والمجمعات الاستثمارية فى مختلف المحافظات كانت أحد أهم المزايا التى استفاد منها القطاع خلال فترة تولى السيسى حكم البلاد، مثل مجمع الروبيكى، ومدينة دمياط للأثاث، وتطوير منطقة المثلث الذهبى، كذلك مجمع مرغم للصناعات البلاستيكية.

وأضاف هلال أن التقارير تشير إلى افتتاح أكثر من 605 مصانع جديدة باستثمارات 9.3 مليار جنيه وبقيمة إنتاج بلغت 27.7 مليار جنيه، كما تم منح 2881 موافقة صناعية باستثمارات 69 مليار جنيه وتتيح 136 ألف فرصة عمل، ناهيك عن الموافقة على منح 1628 سجل لأول مرة وتجديد 3392 وتعديل 784 سجلا آخر.

وأوضح هلال أن الفترة الماضية شهدت أيضا طرح مصانع ورخص جديدة للأسمنت، وإطلاق الخريطة الاستثمارية الشاملة للمحافظات، ناهيك عن افتتاح العديد من المصانع الجديدة فى مختلف القطاعات، وهو ما يدل على زيادة فرص النمو داخل السوق.

وقال يسرى قطب رئيس مجلس إدارة شركة يونيفرسال لصناعة الاجهزة المنزلية إن الجميع يرى حجم الإنجازات التى تم تحقيقها خلال الفترة الماضية، والدليل على ذلك الطفرة الكبيرة التى شهدها الاقتصاد، بداية من ارتفاع معدلات النمو، والاحتياطى النقدى، مقابل انخفاض معدلات التضخم والبطالة.

وأضاف قطب أن قطاع الصناعة منذ 4 سنوات كان الأكثر تأثرا بالأوضاع الاقتصادية بسبب نقص إمدادات الطاقة وندرة العملة ووجود سعرين للدولار فى السوق وهو ما تسبب فى إغلاق العديد من المصانع وانخفاض معدلات الانتاج والتصدير.

وتابع: «الوضع الآن تغير، الجميع يرى ما حدث، حيث انتهت أزمة العملة والطاقة، وعاودت المصانع العمل من جديد بكامل طاقتها، كذلك قامت المصانع بعمل المزيد من التوسعات، وهو ما أسفر عن زيادة معدلات الانتاج والتصدير».

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق