بائعو السعف في شبرا: المجد في الأعالي وللمحتفلين المسرة (صور)

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
في أحد السعف، ارتدى شارع "مسرة" بشبرا مصر، حلة تاريخية أعادته ألفي عام للوراء، حيث وقف أتباع المسيح على أبواب مدينة السلام "القدس"، انتظارًا لوصول السيد المسيح، وأيديهم تلوح بأعواد السعف، يرددون هتاف "وصلنا..وصلنا، خلصنا.. خلصنا، المجد لله في الأعالي وبالناس المسرة".
95c0ffe7ea.jpg
المشهد بتفاصيله يتبادر إلى ذهنك بمجرد الولوج نحو منتصف الشارع، أتباع المسيح هم هم في انتظار الخلاص والسلام والرحمة، يقولون: "احنا بنيجي هنا كل عيد بالسعف في انتظار المصلين، بنستحضر روح سيدنا المسيح وهو داخل القدس في بداية أسبوع الآلام".
36cbc379bb.jpg
منذ أكثر من خمس سنوات، وهذا المربع الصغير الذي يتوسط الجهة الشمالية لشارع مسرة، هو الحاضن لمينا "بائع سعف من إمبابة" وصديقه، يقول: "الأول كنا بنبيع القلب المصنوع بالسعف الأخضر فقط، لكن دلوقتي بنبيع الصلبان والخواتم والقلب والسنبلة وكل ده بالسعف، أسعارهم مناسبة من خمسة جنيه حتى 15 جنيه، لكن أكثر ما يجذب الأطفال تحديدًا، تاج السعف، بيشتروه ويدخلوا به القداس".
b6a1d977e1.jpg
وفي تمام السابعة من صباح أحد السعف كل عام، والذي يسبق أسبوع الآلام، ذاك الأسبوع الذي اختتم به السيد المسيح حياته، واستعد للرحيل، يتحول الشارع إلى مصدر قوي للبهجة، تدب روح جديدة به، مبعثها الصغار الذين يلتفون حول سامح (صديق مينا) لوضع التيجان على رؤوسهم.
87a4682862.jpg
يقول مينا: "احنا بنيجي من سبعة الصبح بنشتغل لحد الساعة 11، وبعدها يومنا بيخلص وبنرجع لحياتنا الطبيعية، أنا بشتغل موظف في شركة سياحة بالجيزة، وسامح صاحب محل مكواة بإمبابة".

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق