رئيس الوزراء يتفقد مستشفى الإسماعلية العام.. ويوجه بالتركيز على العنصر البشري

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بدأ رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، جولته الميدانية بمحافظة الإسماعيلية، صباح اليوم بالملف الصحي حيث تفقد مستشفى الإسماعلية العام في إطار إجراءات تطويرها تمهيدا لبداية تطبيق نظام التأمين الصحي الجديد بها.

وخلال الجولة التي رافق فيها رئيس الوزراء، ويدير التنمية المحلية والصحة استمع «إسماعيل»؛ لعرض وشرح مفصل عن خطة تطوير المستشفى.

وسدد رئيس الوزراء، على سرعة الانتهاء من الأعمال التطوير وإعادة التأهيل، تمهيدا لدخول خدمة التأمين الصحي سبتمبر المقبل.

ومن خلال العرض الذي استمع له رئيس الوزراء، فإن أعمال التطوير، تشمل جميع مسطحات المستشفى، عدا العيادات الخارجة والرعايات المركزة للقلب، حيث يصل إجمالي عدد أسرة المستشفى 316 سريرا، منهم 218 سريرا لإقامة مرضى، و26 مبسترين، و11 سرير رعاية مركزة، و28 عناية متوسطة، و5 أَسرة حديث الولادة و20 كرسي غسيل كلوي و8 أَسرة إفاقة.

وشملت الزيارة تفقد أحدث عيادة متخصصة لأمراض السكر بمستشفى الإسماعيلية العام، والتي تم تجهيزها بأحدث وسائل تكنولوجية بتكلفة مالية تجاوزت مليوني جنيه، والتي تعد الثانية من نوعها على مستوى الجمهورية بعد عيادة مستشفى أم المصريين.

وتضم عيادة السكر بالمستشفى العام، 4 عيادات سكر وقلب ورمد وكلى وقدم سكري وأعصاب وسكر حوامل ومعمل وصيدلية وقاعة محاضرات وتثقيف وعيادة تغذية وعيادات تخصصية، وذلك ضمن المشروع القومي لوزارة الصحة والسكان لعيادات السكر المتميزة في مختلف المحافظات.

وخلال الجولة عقد رئيس الوزراء اجتماعا مع مدير المستشفى للتعرف على الاحتياجات المطلوبة، وطالب فيه بالإراع في عمليات تطوير المستشفى لخدمة أهالي المحافظة، مشيرا إلى ضرورة الاهتمام ببرامج التدريب المستمر للأطباء وأطقم التمريض، بما يساهم في التطوير المستمر لقدراتهم وضمان تقديم الخدمة الطبية للمواطنين على الوجه المطلوب.

وتتضمن زيارة رئيس الوزراء، تفقد أعمال تطوير ورفع كفاءة مستشفى أبو خليفة الواقعة بين محافظتي الإسماعلية وبورسعيد، والتي يتم إعادة تأهيلها لتكون أول مستشفى للطوارئ واستقبال الحوادث بمحافظات إقليم القناة وسيناء، حيث تعمل بطاقة إجمالية قدرها 130 سريرا، منها 16 سرير عناية مركزة مجهزة بأحدث وسائل التكنولوجيا الطبية الحديثة، إضافة إلى 3 غرف عمليات كبرى وغرفة عمليات طوارئ و8 غرف إنعاش قلب وعيادات خاصة لجراحات اليوم الواحد.

وخلال الجولة، تفقد رئيس الوزراء مشروع تطوير محور بحيرة الصيادين المطل على بحيرة التمساح، والذي يعد جزءا من عمليات تطوير الطرق الرئيسية لحل الاختناقات المرورية بمحافظة الإسماعيلية.

واستمع رئيس الوزراء، إلى شرح تفصيلي حول المشروع، والذي يضم توسعة ورفع كفاءة طريق «محمد علي» وطريق «أم كلثوم»، بإجمالي أطوال 8 كم، وذلك بهدف تحقيق الازدواج في اتجاهي الطريق، إلى جانب إقامة كوبري بطول 2.4 كم أعلى ترعة الإسماعيلية.

كما تضمن المشروع طريق سطحي بطول 3.5 كم، مقسم إلى اتجاهين مروريين، كل اتجاه عبارة عن 4 حارات مرورية، بالإضافة إلى طريق خدمة للمحلات التجارية والخدمات الترفيهية والمباني الخدمية ومول تجاري بالإضافة إلى طريق للدراجات.

وعرض مدير التخطيط في المحافظة تقريرا عن إجمالي مشروعات التي يتم تنفيذها في محافظة الإسماعيلية والتي تكلفت 55 مليار جنيه.

وقال المهندس أسامة عبد العزيز، مدير التخطيط في المحافظ، إنه تم إنهاء مجموعة وجاري الانتهاء من الجزء المتبقي، ذاكرا أن تلك المشروعات تمت على مدار 4 سنوات ماضية منها 40 مليار جنيه لمشروعات القومية و700 مليون لمشروعات الصحة و700 للتعليم و150 الإسكان و الزراعة 500 مليون جنيه، مضيفا أن مدينة الإسماعيلية تكلفت 10 مليارات جنيه.

ومن المنتظر أن ينهي رئيس الوزراء، زيارته للإسماعيلية باجتماع مفصل مع القيادات التنفيذية في المحافظة، لمتابعة خطة المحافظة والمشروعات التنموية والخدمية، واستعراض المشكلات التي تواجه القيادات التنفيذية في مختلف الملفات الخدمية.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق