مى النحراوى: شباب الأعمال تبنت مبادرة لتسويق وصناعة القطن المصري

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قالت الدكتورة مي النحراوي عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لشباب الأعمال: إن مصر عقب ثورة يناير تراجعت معدلات التصدير منها بصورة كبيرة، ومنذ عام 2016 بدأت معدلات التصدير في الارتفاع بصورة كبيرة خاصة مع انخفاض سعر صرف الجنيه.


وأكدت خلال المؤتمر الصحفى لمجلس إدارة الجمعية، أن جمعية شباب الأعمال تبنت مبادرة لتسويق وصناعة القطن المصري، وهو ما ساهم في زيتدة الطلب عالميا على القطن المصري، وكذلك تبنينا مبادرة " ياللا نصدر" والتي تسعي لزيادة الصادرات المصرية للعديد من الدول وكذلك التوجه للسوق الأفريقية، والاستفادة من الاتفاقيات الدولية التي وقعتها مصر مثل اتفاقية "الكوميسا" وتصدير "منسوجات وفي مجال البناء والتشييد وقطاع الأدوية" وتم توقيع اتفاق مع اكسبو لينك وفي خلال شهرين سنبدأ بالفعل بالتصدير. 


وفيما يتعلق بتوجه الدولة في زيادة المكون المحلي بالمنتجات المصرية، أكدت أن الدول الصناعية الكبري بدأت تعتمد بالفعل على استخدام مكونات محلية.

وأكد المهندس شريف عبد المطلب عضو مجلس إدارة الجمعية المصرية لشباب الأعمال، أن توجه الحكومة إلى إقامة مدن صناعية متخصصة بمحور قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة، شجع الدولة على بناء وتنمية الموانئ والطرق، وهو ما شجع أكثر على استخدام المكون المحلي في المنتجات المصرية، وكذلك ارتفاع سعر الدولار شجع المنتجين المصريين على التوجه إلى استخدام المكونات المحلية.

وطالب وزارة التجارة والصناعة بضرورة دراسة مكملات الصناعة التي يحتاجها المنتجين في مصر في إنشاء مجمعات الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وعدم التوجه لقطاع فقط بما يغرق السوق بمنتجاته على حساب منتج آخر، ونحن على تواصل مستمر مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإعطائهم البيانات اللازمة لاحتياج السوق من منتج معين. 


أكد أن المناطق الاقتصادية المتخصصة سوف تساهم في إدخال تكنولوجيات وصناعات جديدة في مصر، وتساهم في تنمية وتطوير القطاع الصناعي المصري، خاصة أن مصر تمتلك كافة المقومات اللازمة لذلك من عمالة فنية ماهرة ومدربة وخامات وبيئة ملائمة لذلك.

وقال بسام الشنواني، إنه بدون التدريب لم نصل إلى العمالة المدربة اللازمة لتنمية العمل، مؤكدا أن العامل هو أساس العمل وأساس المصنع، ونحن استطعنا تدريب 40 ألف شاب جامعي للعمل في السوق، وأن يكون مؤهلا للعمل بسرعة، ويمتلك الخبرات اللازمة من تدريبات على اللغة والتكنولوجيا الحديثة، وذلك في العديد من الجامعات المصرية. 


ونحن بالفعل نجحنا في توفير فرص عمل لهؤلاء المتدربين في العديد من المجالات، بالإضافة إلى مبادرة " اشتغل" التي أطلقتها الجمعية، وتقوم على تأصيل ثقافة العمل في المواطن المصري، وبالفعل نجحنا 1200 فرد من عام 2015-2016، وحاليا نقوم بتدريب آلاف الشباب من خلال المبادرة وكان الاهتمام الأكبر بشباب الصعيد ومدن القناة،

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق