وضع منتج السياحة الدينية بسيناء على الخريطة العالمية سبتمبر المقبل

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قرر اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء تشكيل مجموعات عمل لبدء الإعداد الجيد للمؤتمر الموسع «سيناء عاصمة للسياحة الدينية» الذى سيقام على مدار يومى 29 و30 سبتمبر المقبل بمدينتى شرم الشيخ وسانت كاترين بمشاركة وزارتى السياحة والأوقاف واللجنة الدينية بمجلس الشعب.

ومن المقرر أن يتم فى المؤتمر إعلان سيناء عاصمة للسياحة الدينية نظرا لما تضمه من آثار مهمة لجميع الديانات السماوية إضافة إلى ما حباها الله من طبيعة خلابة ومعالم سياحية وتراثية أخرى.

وأعلنت جميع أجهزة محافظة جنوب سيناء حالة الاستنفار استعدادا لعقد المؤتمر لما يمثله من أهمية كبرى للتنشيط والترويج لمنتج السياحة الدينية.

وقال المحافظ فى تصريحات صحفية أنه سيتم دعوة كبار الشخصيات الدينية من الأديان الثلاث لإلقاء الضوء على المكانة المقدسة لسيناء لدى المسلمين والمسيحيين واليهود.

وأشار إلى أن هذا المؤتمر سيكون بداية جيدة لإطلاق السياحة الدينية وإحيائها من جديد على خريطة السياحة العالمية بما يتناسب مع الامكانيات الكبرى فى هذا المجال بسيناء.

وطالب باسل السيسى عضو لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة أن تتولى وزارة السياحة الاشراف الكامل على مؤتمر «سيناء عاصمة للسياحة الدينية حيث أن الأمر لا يرتبط بوزارة الأوقاف أو لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب قد ارتباطه بوزارة السياحة والشركات العاملة بالقطاع.

وأكد السيسى أن فكرة احياء السياحة الدينية بسيناء جيدة ولكن لابد ان يتم تنفيذها بشكل علمى ووفق معايير وأدوات تملكها وزارة السياحة والعاملون بالقطاع وليس رجال الأوقاف أو رجال الدين، مشيرا إلى أن الأكثر معرفة ودراية بالجانب السياحى هم رجال السياحة وليس أى جهة أخرى.

وأشار عضو لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة إلى أن هذا المؤتمر يأتى ذلك فى ضوء اهتمام الدولة بفتح اسواق سياحية جديدة خاصة أن معظم الاسواق السياحية الجديدة التى يتم طرقها حاليا هى أسواق تهتم بالسياحة الثقافية والدينية فى المقام الأول ولذلك يجب استغلال المقومات السياحية التى تتمتع بها جنوب سيناء حتى تحظى بنصيب يليق بمكانتها من السياحة الوافدة من هذه الأسواق.

الجديد بالذكر أن جنوب سيناء تعد مسرحا شهد العديد من الاحداث التاريخية والدينية – فاذا كان بصعيد مصر أكبر متحف مفتوح على مستوى العالم.

ويوجد فى جنوب سيناء أكبر متحف حضارى مفتوح يضم شتى العمائر البيزنطية المسيحية والتى يرجع تاريخها إلى اوائل العهد المسيحى علاوة على النقوش التى تركت لتدل على الحضارات المتعاقبة التى مرت بهذه البقعة المباركة التى تجلى الله سبحانه وتعالى عليها وكلم نبيه موسى، وهى كذلك المنطقة التى شهدت خروج بنى اسرائيل وقصة لقاء الخضر بسيدنا موسى.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق