وزيرة الاستثمار تطالب شركاء التنمية بزيادة الدعم لإزالة الألغام من مطروح

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

طالبت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، الشركاء في التنمية خاصة الدول التي شاركت في الحرب العالمية الثانية بدعم استكمال عملية تطهير الألغام في الساحل الشمالى الغربي، مشيرة إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مشروعات في الكهرباء والصرف الصحى والإسكان في تنمية غرب مصر.

وذكرت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، في بيان اليوم الجمعة، أن ذلك جاء خلال ترؤس الوزيرة أمس لاجتماع مجلس إدارة المرحلة الثانية لمشروع دعم خطة تنمية الساحل الشمالى الغربى والعمل المضاد للألغام، بحضور عدد من الشركاء في التنمية وهما رينهولد برندر، الممثل المقيم لوفد الاتحاد الأوروبى في مصر، والدكتورة راندا أبوالحسن، مدير البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة بالقاهرة، إضافة إلى السفير سعيد هندام، مساعد وزير الخارجية، واللواء فتحى منصور، مساعد مدير إدارة المهندسين العسكرييين، والمهندس محروس الكيلانى، وهالة رأفت، القائمين بأعمال المشروع، وخالد عياد، معاون الوزيرة.

وقالت «نصر»، إن الوزارة تنتهز الفرصة على مرور 75 عاما على معركة العلمين ونهاية الحرب العالمية الثانية، وتطالب الشركاء في التنمية خاصة الدول التي شاركت في الحرب أن يكونوا داعمين خلال الفترة المقبلة لاستكمال عملية تطهير الألغام في الساحل الشمالى الغربى، مشيرة إلى أن الفترة المقبلة ستشهد مشروعات في الكهرباء والصرف الصحى والإسكان في تنمية غرب مصر.

وأوضحت، أن هناك رغبة من المستثمرين في الاستثمار في الأراضى المطهرة من الالغام في الساحل الشمالى الغربى، مشيرة إلى أن الفترة المقبلة ستشهد ضخ استثمارات في هذه المنطقة في العلمين ومطروح، وبناء مشروعات خدمية واستثمارية لتحسين مستوى معيشة المواطنين.

ووفقا للبيان، تقدمت الوزيرة بالشكر والتقدير لكافة أعضاء المركز الوطنى لإزالة الألغام والتنمية المستدامة، على جهودهم خلال الفترة الماضية في عملية تطهير الألغام، داعية إلى ضرورة العمل على استكمال تطهير باقى الأراضى المصابة بالألغام، والتعاون مع الحكومة والمجتمع المدنى والقطاع الخاص، مؤكدة أهمية التعاون مع الجمعيات العاملة في المجتمع المدنى في المساعدة في دعم والتوعية بخطورة الألغام في المناطق المصابة بها، كما دعت إلى الإسراع في الفترة المقبلة في تطهير 11 ألف فدان في منطقة الضبعة من الألغام، والتى سيقام عليها محطة الطاقة النووية.

واتفق مجلس الإدارة لمشروع دعم خطة تنمية الساحل الشمالى الغربى والعمل المضاد للألغام على مد التمويل المقدم من شركاء التنمية لمشروع دعم خطة تنمية الساحل الشمالى الغربى والعمل المضاد للألغام لمدة 6 شهور ليكون من شهر أكتوبر 2017 وحتى أبريل 2018، والبدء في التفاوض على المرحلة الثالثة من المشروع، وتخصيص مبلغ 5 ملايين يورو من الشركاء في التنمية لتطهير باقى مناطق الساحل الشمالى الغربى وشبه جزيرة سيناء.

وقال رينهولد برندر، الممثل المقيم لوفد الاتحاد الأوروبى في مصر، إن التعاون في الفترة الماضية في إزالة الألغام كان له إنجازات ملموسة، وقمنا بافتتاح مركز الأطراف الصناعية في محافظة مطروح، مؤكدا حرص الاتحاد الأوروبى على مزيد من التعاون مع مصر خلال الفترة المقبلة في دعم إزالة الألغام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق