زيادة المكون المحلي بالصناعات المصرية هدف للتكامل الصناعي.. «تقرير»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يعد رفع "نسبة التصنيع المحلي بالصناعات المصرية"، من أهم أهداف الحكومة ممثلة في وزارة الصناعة والتجارة لتحقيقها بالتنسيق مع جهات أخرى مثل اتحاد الصناعات المصرية، في الوقت الذي أطلقت فيه الوزارة شعار "بكل فخر.. صنع في مصر"، منذ عدة أشهر، فأطلق اتحاد الصناعات بعدها مبادرة "مصر تصنع" سعيا إلى تعميق التصنيع المحلي والتكامل الصناعي.

فشعار "بكل فخر.. صنع في مصر" يمنح من خلال وزارة الصناعة دون غيرها، وضع علامة على السلع والمنتجات في ضوء المواصفات القياسية والاشتراطات التي تحددها الوزارة في هذا الشأن.

وأضاف القرار، الذي حمل رقم 616 لسنة 2016، أنه يلتزم المنتجون والمصدرون، إذا رغبوا في وضع الشعار السابق، على منتجاتهم بالرجوع للوزارة، مع عدم الإخلال بأي عقوبة منصوص عليها في قانون العقوبات أو أي قانون آخر، تخضع مخالفة هذا القرار للقانون رقم 48 لسنة 1941.

في البداية يؤكد محمد المهندس، رئيس غرفة الصناعة الهندسية باتحاد الصناعات المصرية، أن هدفنا خلال المرحلة المقبلة هو تعميق التصنيع المحلي سواء كنا نتحدث عن المبادرة التي أطلقها الاتحاد ممثلة في "مصر تصنع" أو حملة وزارة الصناعة تحت عنوان "بكل فخر صنع في مصر"، مشيرا إلى أن تعميق الصناعة المصرية أمر حتمي لتنمية الصناعة المصرية وزيادة قدرتها على المنافسة داخليا وخارجيا.

وأضاف المهندس، أن رفع نسبة المكون المحلي في المنتج المصري سيؤدي لتعميق الصناعة المصرية ورفع قدرتها التنافسية فضلا عن النهوض بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي يمكن أن تكون مصدرا لكبار المصنعين، قائلا: "إن مبادرة مصر تصنع تهدف إلى تقليل عجز الميزان التجاري بتعميق التصنيع المحلي والتكامل الصناعي والتواصل الفعلي بين الشركات بجميع أحجامها في مختلف القطاعات، والعمل على تذليل ما يواجههم من عقبات.

ومن جانبه أكد أحمد عبد الحميد، رئيس غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات، أن الصناعة هي قاطرة التنمية والمرحلة المقبلة تتطلب تقليل الواردات وتقليل استنزاف العملة الأجنبية بنشر ودعم التصنيع المحلى مما يؤثر إيجابيا على الأداء الصناعي، لافتا إلى أنه وفقا لبيانات وزارة الصناعة فإن الواردات المصرية تراجعت إلى 57 مليار دولار خلال عام 2016 بدلا من 62 مليار دولار خلال عام 2015، فيما ارتفعت قيمة الصادرات إلى 20 مليار دولار خلال العام الماضي مقارنة بـ18.5 مليار دولار خلال 2015.

وأكد محمد السويدي، رئيس اتحاد الصناعات، أن مبادرة مصر تصنع تهدف إلى المساهمة في تقليل العجز في الميزان التجاري وتعميق وتطوير نسب التصنيع المحلي بالمنتجات الوطنية، بالإضافة لما للمبادرة من تأثيرات إيجابية بتوافر فرص عمل ومواجهة البطالة وزيادة الناتج القومي.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق