انظروا لأعمال أبي عدنان

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أظن الحديث عن عبدالحسين عبدالرضا -رحمه الله- لابد أن يكون حول رجل قدم تاريخ الخليج في قالب فني ساخر، منذ أن نضجت أعماله في بداية السبعينيات الميلادية حتى وفاته مرورا بتغيرات قلقة عاشتها الكويت والمنطقة خلال تلك العقود.

عندما تأسست دولة الكويت على يد الأمير المثقف الشيخ عبدالله السالم الصباح -رحمه الله- تلك الشخصية العظيمة والعميقة، سعى لتأسيس المسرح في الكويت على شكل مؤسساتي واستدعى عميد المسرح زكي طليمات -رحمه الله-، وقيل بأن يوسف وهبي أيضا تلقى نفس الدعوة لكنه اعتذر، فكانت البداية الحقيقية للفن في الخليج، وكان أبوعدنان من أول الدفعات التي تخرجت، وافتتحت دولة الكويت عدة مسارح للعمل، وبدأت تظهر مسرحيات ساخرة والتي مع الزمن بدأت تنضج أكثر، وكان بعضها مقتبسا بمهارة من مسرحيات مصرية مثل مسرحية (آه لو كنت حلويه) لعادل خيري والتي حولها عبدالحسين إلى (على هامان يا فرعون) بل أيضا أعمال غنائية مثل سهرة الحب لفيروز وأغنية عنتر للممثلة (كوكا) التي استطاع الفقيد بمهارة تطويعها في قالب ممتع وغير مبتذل وسط استحسان الجمهور الخليجي وشغفه بالحركة الفنية الكويتية ونجومها الكبار مثل عبدالحسين والنفيسي والفرج والذين بدؤوا فيما بعد يتوجهون للمسرح السياسي.

في نهاية السبعينيات وبعد النجاح الساحق لأعمال خالدة مثل (درب الزلق) والذي يتحدث عن الكويت قبل الطفرة وبعدها مباشرة، ومسلسل (الأقدار) والذي يروي تاريخ الكويت الاجتماعي قبل البترول واقتصاد الكويتي الملاحي والتجاري إلى ما بعد النفط وبورصات المال والأعمال، وفي مطلع الثمانينيّات بدأ المسرح السياسي بأعمال مثل "باي باي لندن"، و"فرسان المناخ" وقدم صديقاه الفرج والنفيسي (دقت الساعة) و(ممثل الشعب) لكن النصف الثاني من الثمانينيات شهد تغيرات جديدة لم تسمح باستمرار هذا التدفق الفني نتيجة اشتداد الحرب الإيرانية العراقية وتوتر التيارات السياسية الكويتية والتي أدت إلى حل مجلس الأمة الكويتي عام 86 وعندما قدم عبدالحسين مسرحية (سيفوه) أوقفت بقوى التيارات السياسية من العرض بحكم قضائي وحكم عليه بالسجن مع إيقاف التنفيذ، وبعدها اعتزل التمثيل بصمت وأخذ يحذر من خطورة ما يحدث وعن حجم الفرقة التي بدأت تظهر.

جاء الغزو وبقي في الكويت طيلة الغزو برغم شهرته وامتلاكه منزلا خارج الكويت وبعد الغزو قدم (سيف العرب) التي تروي قصة الغزو ولكنه أيضا تعرض لمضايقة رقابية أغضبته وجعلته يفكر بالاعتزال لكن تدخل لصالحه سمو الشيخ صباح الأحمد الذي حضر المسرحية بنفسه دعما للعمل الوطني والذي كاد يكلف الراحل حياته هو وابنه بطلقات نارية كادت تقتله.

بعد سنوات عاد تدريجيا لكن سنوات تدخينه الطويلة عادت لترهقه وتتعب قلبه الطيب والأسوأ شيوع الكره الطائفي وحال نفسه تقول (حامل الهوى تعب) لكنه أصر على البقاء بأعمال بسيطة و(مهضومة) في آخر سنينه.

رحمه الله قدم تاريخ الخليج والمنطقة الاجتماعي والسياسي مرورا بتقلبات الطفرة ولكن موهبته ظلمت بعداوات سياسية وخسر الكثير في (المناخ) لكن حب الوطن ظل متجذرا به أسمى من الماديات أو الحس الطائفي؛ لأنه ببساطة كان فنان الخليج الأول، واليوم يفقده الخليجيون كما فقد المصريون نجيب محفوظ وأيضا كما فقد السوريون نزار، فكل منهم صوّر وطنه على طريقة فنه.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق