مصادر: تنفيذ اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول تجمع «الميركسور» قبل نهاية 2017

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت مصادر رسمية بوزارة التجارة والصناعة عن أن اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول تجمع الميركسور (التكتل الاقتصادي لدول أمريكا الجنوبية) سيدخل حيز التنفيذ قبل نهاية العام الحالي.

وأضافت المصادر، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن بدء تطبيق الاتفاقية سوف يحدث تغييرا كبيرا في خريطة أسعار سلع ومنتجات حيوية بالأسواق، في مقدمتها الدواجن والسيارات والثروة الحيوانية.

وقال سعيد عبدالله، رئيس قطاع الاتفاقيات الخارجية بوزارة التجارة والصناعة، إن جميع الدول الأعضاء في تجمع «الميركسور» انتهت من التصديق الرسمي على وثائق اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول التجمع.

وأضاف «عبدالله»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن الوزارة تترقب وصول وثائق التصديق على هذه الاتفاقية من وزارة الخارجية ليبدأ التطبيق الفعلي لها خلال مدة أقصاها شهر من وصولها، غير أنه أشار إلى أن التطبيق الكامل للاتفاقية سيخضع لبرنامج زمني يتضمن وصول التعريفة الجمركية على الواردات من دول التجمع إلى «صفر» على مدار 10 سنوات، فيما ستخضع بعض السلع، مثل الدواجن، لنظام الحصص التي ستختلف بين دولة وأخرى، مشيرا إلى أن وزارته تعد ملخصا للاتفاقية سيتم إعلانه رسميا الأسبوع المقبل.

وقالت مصادر من أوساط التجار والمستثمرين: إن «دخول تلك الاتفاقية حيز التنفيذ سيحدث تدريجيا تغييرات كبيرة مرتقبة في أسعار وهياكل وأشكال الاستثمارات الحالية، خاصة في قطاعات الثروة الحيوانية والدواجن والسيارات، والعديد من المنتجات الأخرى»، متوقعين أن تكون المنتجات البرازيلية منافسة للمنتجات الصينية في السوق، خاصة المنتجات التي ستخضع لإلغاء كامل لجماركها مع بدء تفعيل الاتفاق.

من جانبه، قال أحمد صقر، سكرتير عام غرفة تجارة الإسكندرية، إن تفعيل الاتفاق يخلق تحديا كبيرا أمام صناعة الدواجن المحلية، لافتا إلى أن الدواجن المستوردة من البرازيل محملة بـ30% رسوما جمركية، ونحو 7% من قيمتها تكلفة نقل، ومع ذلك فإنها تنافس الدواجن المحلية، داعيا الأجهزة الحكومية المعنية إلى الإعداد لمواجهة إلغاء الجمارك عليها عبر تغييرات جوهرية وفعلية في استثمارات وصناعات الدواجن في مصر، والنظر في اندماج الشركات والمزارع والكيانات في مختلف مراحل الإنتاج بهذه الصناعة.

وأضاف «صقر»: أن «أسعار الدواجن المجمدة ستنخفض بنسبة لا تقل عن 30% فور التطبيق الكامل للاتفاقية، وإعفاء المستورد منها من الجمارك».

وأكد حمدي النجار، رئيس الشعبة العامة للمستوردين باتحاد الغرف التجارية، أن المنتجات الواردة من دول التجمع ستشكل منافسا قويا للمنتجات الصينية المنتشرة بالأسواق، وهو ما يخدم المستهلك، لافتا إلى أن الأمر سيشكل تحديا كبيرا للعديد من الاستثمارات القائمة في مصر وأسعار منتجاتها، خاصة السيارات وقطع الغيار والمنتجات المعمرة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق