«إينى» تطلب من «إيجاس» السماح لها بحفر البئر الثامنة بعيدًا عن المرحلة الأولى فى «ظهر»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- مصدر بالقابضة للغازات: موافقة الشركة تعنى انخفاض إنتاج المرحلة الأولى

طلبت شركة «إينى» الإيطالية من الشركة القابضة للغازات الطبيعية «ايجاس» السماح لها بحفر البئر الثامنة من حقل ظهر فى مكان آخر يبعد عن المرحلة الاولى من الحقل، بهدف تأكيد احتياطيات الحقل، وأيضا احتمالية زيادة تلك الاحتياطيات، بحسب مصدر مسئول من الشركة.

وقال المصدر، الذى طلب عدم نشر اسمه، إن إيجاس لا تزال تدرس الموافقة على الطلب، أو إلزام الشركة الإيطالية باستكمال الخطة المقررة للمشروع بحفر البئر الثامنة ضمن المرحلة الاولى، «خاصة ان حفر البئر الثامنة بعيدا عن المرحلة الاولى، سيؤثر على حجم إنتاج الغاز المستهدف من المرحلة الاولى والمقدر بمليار قدم مكعب من الغاز الطبيعى يوميا». وأكد المصدر على ان الشركة القابضة للغازات «ايجاس» تسعى إلى اضافة نحو مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعى من الغاز إلى انتاج مصر من خلال حقل ظهر قبل نهاية العام الحالى.

وكان عاطف حسن، رئيس شركتى بتروبل وبتروشروق، قد اشار قبل اسبوعين إلى أن الشركات المشاركة فى ظهر استثمرت نحو 4 مليارات دولار حتى شهر اغسطس الماضى، وإن نسبة تقدم الأعمال فى الحقل التابع لشركة إينى الإيطالية وصلت إلى 83.5%.

وأضاف، خلال اجتماع الجمعية العامة لاعتماد نتائج أعمال الشركتين للعام المالى 2016/2017، أنه تم حفر 7 آبار وتأكيد إنتاجيتها، ويجرى حاليا إعداد منصة التحكم البحرية بحقل لتكون جاهزة للتشغيل بعد انتهاء التركيبات البحرية، وبدء التركيبات الخاصة بتسهيلات الإنتاج على سطح المنصة، التى تم تصنيعها محليا بالكامل بواسطة شركة بتروجيت.

ومن المتوقع أن تبدأ اينى الإنتاج المبكر من حقل ظهر فى نهاية العام الحالى 2017، بطاقة انتاجية مليار قدم مكعب يوميا من الغاز، وتصل تلك الطاقة بعد حفر واستكمال الـ 14 بئرا الأخرى إلى 2.7 مليار قدم مكعب يوميا، وذلك فى نهاية عام 2019. 

وتصل قيمة الاستثمارات إلى 12 مليار دولار، وتزيد إلى 16 مليار دولار على كامل عمر المشروع. وتقدر استثمارات تنمية المرحلة الأولى من المشروع خلال العام المالى 2016/2017 بنحو 3.8 مليار دولار لأنشطة الاستكشاف، فى حين أن إجمالى استثمارات أعمال تنمية حقل ظهر ستصل بنهاية عام 2017/2018 إلى نحو 8 مليارات دولار.

وكانت اينى الايطالية قد باعت مطلع العام الحالى نحو 30% من حصتها فى حقل ظهر إلى شركة روسنفت الروسية مقابل 1.125 مليار دولار، لتنخفض حصتها فى حقل الغاز الطبيعى العملاق إلى 60%، بعد أن سبق لها بيع 10% من الحقل لشركة بى بى البريطانية للنفط.

وتشير دراسات المؤسسة العامة للمسح الجيولوجى فى الولايات المتحدة الامريكية، إلى أن احتياطيات حوض البحر المتوسط تقدر بنحو 122 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى، ونحو 107 مليارات برميل من النفط الخام.

وتنتج مصر نحو 5.2 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا، ويتم استخدام نحو 300 مليون قدم مكعب يوميا داخل الحقول لتشغيل معدات الاستخراج، بينما يتم توجيه المتبقى من الإنتاج إلى السوق المحلية، وفقا لبيانات سابقة صادرة عن وزارة البترول.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق