مؤشرات إيجابية على استعادة الحركة السياحية الوافدة من السوق الإنجليزي

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
السياحة تضع بدائل وسيناريوهات لتخفيف الحظر المفروض على مطار شرم الشيخ

بدأت المؤشرات الإيجابية تظهر لاستعادة الحركة السياحية الوافدة من السوق الإنجليزي وذلك قبل أسابيع قليلة من انعقاد بورصة لندن السياحية التي ستعقد خلال شهر نوفمبر المقبل.

حيث كشف موقع «تي .تي .جي» السياحي الدولي، أن المقاصد السياحية في مصر بدأت استعادة مكانتها وجاذبيتها للسائحين البريطانيين الباحثين عن الطقس المميز وشمس الشتاء الدافئة.

وأشار الموقع إلى أنه بالرغم من استمرار تعليق بريطانيا رحلاتها الجوية إلى شرم الشيخ فإن إحدى الشركات العالمية الكبرى فى مجال السياحة تعتزم الاستمرار في تقديم برنامجها السياحي المتعلق بمصر والسائحين البريطانيين الراغبين في زيارتها، كما تنوى بدءا من نوفمبر المقبل توفير رحلات إلى مرسى علم وزيادة عدد رحلاتها المقبلة إلى الغردقة.

وجددت شركات الطيران والرحلات الكبرى الإنجليزية مثل «توماس كوك» و«بريتش إير ويز» مطالبتها للحكومة البريطاينة لرفع حظر الرحلات الجوية إلى مصر، وتواجه الحكومة البريطانية ضغوطا شديدة من قبل منظمي الرحلات الإنجليز بعد تعرضهم لخسائر فادحة نتيجة استمرار فرض حظر السفر خاصة إلى شرم الشيخ، بالإضافة إلى زيادة الطلب على زيارة المقاصد السياحية المصرية.

ووضعت وزارة السياحة استراتيجية لعمل المكتب السياحي في لندن برئاسة عمرو العزبي خلال الفترة المقبلة تضمنت بدائل وسيناريوهات للتخفيف من واقع الحظر المفروض من قبل إنجلترا على مطار شرم الشيخ واستعادة الحركة الوافدة من السوق الإنجليزي والتواصل والتنسيق مع كبرى شركات السياحة بالسوق الإنجليزي.

وتبذل الحكومتين المصرية والبريطانية جهودا مكثفة لرفع حظر السفر الإنجليزي على شرم الشيخ وإعادة رحلات الطيران مجددا إلى مدينة السلام والتي توقفت عقب حادث سقوط الطائرة الروسية بسيناء نهاية أكتوبر 2015، ويشكل الروس والبريطانيون نحو 60% من السائحين القادمين جوا إلى شرم الشيخ.

وكثف قطاع السياحة اتصالاته بمنظمى الرحلات البريطانيين للضغط على حكوماتهم لرفع حظر السفر قبل انعقاد بورصة السياحية العالمية بلندن التي ستقام خلال شهر نوفمبر القادم.

وتساءل مستثمرو السياحة عن سبب عدم عودة السياحة البريطانية للمقاصد المصرية وخاصة شرم الشيخ وذلك بعدما قامت بريطانيا برفع الحظر المفروض على تونس بعد هجوم الشاطىء المميت الذي أسفر عن مقتل 55 أجنبيا وفي المقابل مازال حظر السفر البريطانى مستمرا على شرم الشيخ ولم تقع أية خسائر لمواطني المملكة المتحدة.

من جانب آخر، طالب مستثمرو السياحة بضرورة مخاطبة الجانب المصري للحكومة الإنجليزية لتخفيض قيمة ضريبة المغادرة المفروضة على السائحين الإنجليز الوافدين إلى مصر ومساواتها بنفس قيمة الضريبة المفروضة على المسافر لأسواق أخرى منافسة في أوروبا أو في منطقة الشرق الأوسط مثل تركيا وقبرص والمغرب وتونس.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق