المجلس التصديرى للصناعات الغذائية: واردات أوروبا من مصر تصعد 21%

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شركات مصرية فى «أنوجا» تبحث عن زيادة صادراتها بعد انخفاض الطلب فى مصر والدول العربية


قال المجلس التصديرى للصناعات الغذائية، إن صادرات مصر من المنتجات الغذائية إلى السوق الأوروبية، ارتفعت بنسبة 21% فى الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالى 2017، وسجلت 235 مليون دولار؛ ليستحوذ بذلك الاتحاد الأوربي على 12.5% من إجمالى هذه الصادرات، وتحتل ألمانيا المرتبة الأولى المستقبلة لها بقيمة 45 مليون دولار.

وقالت منار نصر، المدير التنفيذى للمجلس التصديرى للصناعات الغذائية، فى معرض «أنوجا الدولى» للصناعات الغذائية فى ألمانيا، والتى تزوره «الشروق»، إن تحرير سعر الجنيه فى نوفمبر الماضى، دعم موقف الشركات المصرية لدخول أسواق جديدة مثل دول أمريكا اللاتينية، وروسيا، بالإضافة إلى دول الاتحاد الأوربى، السوق التقليدى والكبير المستقبل للصناعات الغذائية المصرية، حيث ساهم فى زيادة قدرة المنتج المصرى التنافسية خاصة مقابل المنتجات التركية.

وتابعت: «سحبنا حصص من أسواق أخرى، أهمها تركيا وبصفة خاصة فى المجمدات والمكرونة»، مشيرة إلى أن الشركات المصرية حرصت على المشاركة فى المعرض، لأهمية السوق الأوروبى، والتراجع الكبير لصادرات مصر للدول العربية نتيجة الاضطرابات التى تشهدها.

وأضافت أن المجلس طلب من هيئة المعارض الألمانية، دراسة إقامة المعرض كل عام، بناء على طلب الشركات المصرية.

ويقام معرض «أنوجا»، كل عامين بالتناوب مع معرض «سيال»، فى باريس، عاصمة فرنسا.

والتقت «الشروق»، مع مسؤولين من عدد من الشركات المصرية المشاركة فى المعرض؛ لاستطلاع آرائهم فى المعرض. وقال سيف صادق، نائب رئيس المجلس التصديرى والرئيس التنفيذى لشركة «أجرو كورب»، إن المعرض يعد ملتقى مهمًا مع المصدرين المتخصصين، ليس فقط فى ألمانيا، وأوروبا، وإنما فى جميع أنحاء العالم، مشيرًا إلى أنه يستهدف زيادة صادرات شركته 40% فى العام المالى 2017-2018، مستطردًا: «تواجدنا فى المعرض والتعاقدات المتوقعة تساعد على تحقيق الهدف».

وأضاف سيف ثابت، رئيس شركة جهينة، التى تشارك لأول مرة فى هذا المعرض منذ سنوات، أن شركته تبحث عن زيادة حصتها فى مجال التصدير، لتعويض انخفاض الطلب فى السوق المصرية.

وأشارت سارة أبو طالب، مدير التصدير فى شركة أبو طالب، والتى تشارك لأول مرة فى المعرض، وتعمل فى مجال الأعشاب، «معرض انوجا سمح لنا بالوصول إلى التاجر الجاد والمتخصص».

وقالت ولاء القيصرى، مدير تطوير الأعمال بذات الشركة، إنه «بعد 4 سنوات على قائمة الانتظار، تمكنت من المشاركة فى المعرض للمرة الأولى بعد قرار وزير الصناعة بإعطاء حصة للشركات الصغيرة، ظللت أؤكد أن المعارض ليست الوسيلة الأفضل للبيع، ولكن بعد مشاركتنا فى أنوجا اكتشفت أن المعرض يوفر لنا العميل الدرجة الأولى وليس الدرجة الثانية أو الثالثة». 

وترى يمنى الشريدى، الرئيس التنفيذى للشركة الدولية لصناعة الأغذية الخاصة، ورئيسة جمعية سيدات مصر، أن تنافسية المنتج المصرى، تواجه عدة مشاكل تحد من قوتها، مثل زيادة أسعار المواد الخام، أو الخدمات المحلية، نتيجة احتكار بعض الشركات من جهة، وعشوائية التسعير من جهة أخرى، مستطردة: «كل اسبوع أسعار أكياس البلاستيك ترتفع بدون سبب».

وأشارت إلى بعد آخر، وهو إساءة بعض الشركات للمنتج المصرى، بتصديرها منتجات سيئة، كما حدث فى السوق البرازيلية. وترى أن علاج ذلك يكون من خلال العودة إلى كتابة اسم المصنع فى شهادة المنشأ، للرقابة على الشركات والحد من التصدير العشوائى.

ويتفق مع هذا الرأى عمرو نور الدين، الرئيس التنفيذى لشركة النوبارية جاردنز، قائلًا إن احتكار شركات لسوق الخامات أدى لزيادة أسعار بعضها بنسبة تتجاوز 100%؛ ما يحد من تنافسية المنتج المصرى فى مواجهة منتجات دول مثل تركيا والمغرب العربى.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق