70 % نسبة الإشغالات في فنادق الأقصر.. وعودة رحلات البالون من جديد

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت لجنة الترويج للسياحة بصعيد مصر، عن تصاعد الحجوزات على مدينة الأقصر، مؤكدة أن موسم الشتاء الحالي يشهد إقبالا كبيرا من جانب مختلف الأسواق على زيارة المدينة الأثرية، لافتة إلى أن زيادة رسوم زيارة المقاصد الأثرية لم تؤثر على حجم الحركة الوافدة.

وقال محمد عثمان، رئيس لجنة الترويج، إن الفنادق الثابتة والعائمة شهدت انتعاشة كبيرة خلال الفترة الحالية لم تشهدها منذ 6 سنوات، موضحا أن هناك 75 فندقا عائما من أصل 140 فندق صالح للاستخدام شهد تدفقات ونسب إشغال مرتفعة، لافتا إلى أن نسب الإشغال تتراوح حاليا ما بين 60 و 70% من الطاقة الفندقية.

وأضاف «عثمان»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن «هناك زيادة في معدل إنفاق السائح، حيث بلغت 85 دولارا للسائح، مقابل 45 دولار في نفس الفترة خلال العام الماضي»، لافتا إلى أن صناعة السياحة بدأت تعويض خسائر 6 أعوام عجاف، كما أن هناك زيادة في عدد الليالي السياحية، خاصة من الأسواق الآسيوية، مثل الهند، والصين، واليابان، ليصل متوسط الإقامة بين 10 إلى 12 ليلة سياحية.

وتابع: أنه «من أبرز ما شهدت الأقصر هو عودة رحلات البالون من جديد»، مشيرا إلى أن هناك إقبالا شديدا من جانب الحركة الوافد عليها.

وأوضح أن هناك أكثر من 25 رحلة يومية تشهدها المدينة الأثرية مع بزوغ الفجر، وأصبحت الرحلة جزء من البرامج السياحية، مؤكدا أن أسعار الرحلات تتضاعف، وهو ما كان أيضا أحد أهم عوامل زيادة متوسط إنفاق السائح.

وكشف رئيس لجنة الترويج عن أن المدينة تستعد حاليا لاحتفالات رأس السنة، بالتعاون مع دار الأوبرا المصرية، لتقديم عروض من التراث المصرية على مسرح في معبد القصر، مما سيكون له أثر إيجابي على التدفقات التي تشهدها المدينة الأثرية.

من جانبه، أكد إيهاب عبد العال، عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، أن هناك تنوعا كبيرا في الأسواق حاليا، خاصة من السوق الإنجليزية والألمانية والهولندية، إلى جانب الأسواق التقليدية المحبة للسياحة الثقافية.

وقال «عبد العال»: إن «المنتج الثقافي هو أهم ما يميز مصر بما يحويه من آثار لمختلف الحضارات عبر العصور المختلفة، وهو المنتج الذي يكاد يكون من الصعب أن تجده في مقاصد أخرى»، مشيرا إلى أن السائح الذي يستهدف السياحة الثقافية هو صاحب أعلى متوسط إنفاق.

ودعا إلى ضرورة الاهتمام بملف السياحة الثقافية ودعمها أيضا من خلال وجود أجندة للمهرجانات والكرنفالات لجذب السائح وزيادة التدفق مع الاهتمام بالعنصر البشري وتدريبه لتقديم خدمات ذات مستوى رفيع، مؤكدا أن ذلك هو السبيل لرفع التدفقات للمقصد السياحي.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق