منتجات الألبان والحبوب تدفع أسعار الأغذية إلى الارتفاع في فبراير

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشفت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو»، عن أن ارتفاع أسعار الحبوب الأساسية ومنتجات الألبان، فاق الانخفاض في أسعار الزيوت النباتية؛ ما أدى إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية في العالم في شهر فبراير الماضي.

وبلغ معدل مؤشر «الفاو» لأسعار الغذاء 170.8 نقطة في فبراير، بزيادة 1.1% مقارنة بالشهر الماضي، وأقل بنسبة 2.7% من مستواه قبل عام.

ويراقب مؤشر «الفاو» لأسعار الأغذية متوسط أسعار التبادل التجاري في الأسواق العالمية لـ5 مجموعات من السلع الغذائية الرئيسية.

وارتفع مؤشر أسعار الحبوب بما فيها القمح والأرز والحبوب الخشنة الرئيسية مثل الذرة بنسبة 2.5%، في زيادة ملحوظة للشهر الثاني على التوالي، حيث تؤثر الظروف الجوية غير المواتية سلباً على توقعات إنتاج القمح الشتوي في الولايات المتحدة الأمريكية وإنتاج الذرة في الأرجنتين.

كما خفضت «الفاو» توقعاتها لمحاصيل القمح على مستوى العالم هذا العام، ومع ذلك أشارت إلى احتمال أن تصل المخزونات إلى مستويات قياسية.

وارتفع مؤشر أسعار منتجات الألبان بنسبة 6.2% في فبراير، مع ارتفاع الأسعار العالمية للزبدة والجبن ومسحوق الحليب كامل الدسم والخالي من الدسم. وكان سبب الارتفاع الطلب العالمي القوي والمستويات الأقل من المتوقعة من إنتاج الحليب من نيوزيلاندا.

ولم يتغير مؤشر أسعار اللحوم بشكل عام مع هبوط أسعار لحوم الدواجن للشهر الرابع على التوالي، معوضاً عن ارتفاع أسعار لحوم الأبقار.

وانخفض مؤشر «الفاو» لأسعار الزيوت النباتية بنسبة 3.1% لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ 19 شهراً وسط احتمالات ارتفاع فائض الإنتاج العالمي في العام الحالي. وكان أكبر انخفاض في أسعار زيت النخيل في انعكاس لارتفاع المخزونات في ماليزيا وإندونيسيا، كما أثرت التوقعات بارتفاع عمليات طحن حبوب الصويا إلى مستوى قياسي على أسعار زيت الصويا.

وانخفض مؤشر «الفاو» لسعر السكر بنسبة 3.4% ليصل إلى أدنى مستوى له منذ عامين، مع استمرار كبرى الدول المنتجة للسكر مثل تايلاندا والهند في زيادة إنتاجها، واستعداد الأسواق إلى ارتفاع كبير في انتاج السكر في الاتحاد الأوروبي بفضل زيادة المحاصيل بعد إزالة القيود على حصص الإنتاج العام الماضي.

مستويات قياسية للمخزون حتى مع توقعات بانخفاض إنتاج القمح، لاتزال ظروف الامدادات العالمية للحبوب الرئيسية قوية وزادت «الفاو» من توقعاتها بأن تبلغ مستويات المخزون في نهاية الموسم بمقدار 14 مليون طن. ومن المتوقع أن تصل مخزونات القمح والحبوب الخشنة إلى مستويات قياسية في عام التسويق الحالي لتبلغ 272.7 مليون طن و309.8 طن على التوالي، بحسب موجز «الفاو» حول إمدادات الحبوب والطلب عليها التي نشرت اليوم.

وفيما أوشك حصاد غلال العام الماضي من الحبوب على الاكتمال، رفعت «الفاو» تقديراتها للإنتاج العالمي من الحبوب لعام 2017 إلى 642 مليون طن بعد مراجعات تصاعديه للحبوب الخشنة مثل الذرة في إستراليا وشرق وغرب إفريقيا. ومن المتوقع أن يصل انتاج الأرز إلى 502.2 مليون طن في 2017، وهو أعلى مستوى على الإطلاق.

كما أصدرت «الفاو» أول توقعاتها للإنتاج العالمي من القمح لعام 2018، حيث توقعت أن يصل إلى 744 مليون طن. ورغم أن هذه الكمية هي أعلى من المعدل، إلا أنها تشكل ثاني انخفاض سنوي، وهو ما يعكس انخفاضاً في المحاصيل المتوقعة من الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتحادية.

كما أن الظروف الجوية غير المواتية في أمريكا الجنوبية ومناطق إفريقيا الجنوبية، وكذلك الانخفاض المتوقع في عمليات الزرع تشير إلى ترجيح انخفاض إنتاج الذرة في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق