افتتاح أكبر معرضين لمواد البناء والصناعات المعدنية بمشاركة 260 شركة

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن قطاع التشييد والبناء في مصر، يشهد طفرة غير مسبوقة بفضل البرنامج الشامل لتطوير البنية التحتية، والذي يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي أولوية خاصة. 

وأشار إلى أن تطوير البنية التحتية لمنظومة الطرق والموانئ واللوجيستيات، يمثل ركيزة أساسية لتحقيق خطط التنمية الاقتصادية المستهدفة، وعامل جذب لكبرى الشركات العالمية للاستثمار في مصر.

وقال الوزير: إن قطاع مواد البناء يأتي ضمن أربع قطاعات رئيسية تركز عليها إستراتيجية الوزارة حتى عام 2020، لافتًا إلى أنه يجرى حاليًا إعداد إستراتيجية متكاملة لقطاع مواد البناء، وذلك بالتنسيق والتعاون مع جميع شركاء التنمية من القطاع الخاص، والغرف التجارية والصناعية، وتستهدف زيادة عدد التكتلات إلى 20 تكتلًا في مصر بحلول عام 2020، ورفع متوسط صادرات القطاع بنسبة 25% على مدى الـ 3 سنوات المقبلة.

جاء ذلك خلال افتتاح المهندس أحمد عبد الرازق رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية بالإنابة عن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة لأكبر معرضين لمواد البناء والحديد والصناعات المعدنية وهما معرض "باتيمات مصر 2018" ومعرض "ميتال أند سيتل"

وقد شارك في الافتتاح المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة وستيفان رومانية سفير فرنسا بالقاهرة، فضلًا عن ممثل عن المفوضية الأوروبية بالقاهرة إلى جانب 260 شركة رائدة في مجالات مواد البناء والحديد والصناعات المعدنية من مصر وعدد من الدول العربية والأجنبية.

وقد أكد المهندس أحمد عبد الرازق رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية عقب الافتتاح أن صناعة مواد البناء تمثل أحد أهم الصناعات الإستراتيجية المهمة لارتباطها المباشر بحركة التشييد والبناء، لافتًا إلى أن مصر تعد من أكبر الدول المنتجة لمعدات مواد البناء، كما يوجد 9 صناعات مسجلة بغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات وهى الأسمنت والمنتجات الأسمنتية ومنتجات الرخام والجرانيت والمواد العازلة والمواسير ومتعلقاتها والبلاط والسيراميك والأجهزة الصحية ومنتجات المحاجر والمنتجات الخزفية والحراريات.

وأوضح أن معرض باتيمات مصر 2018 لقمة المشروعات يقام للمرة الثانية في مصر ويستهدف اعتلاء قمة المعارض المقامة في مجال التشييد والبناء في مصر والشرق الأوسط وقارة أفريقيا، مشيرًا إلى أن المعرض يضم 10 من كبرى الشركات الفرنسية العاملة في مجالات مواد ومعدات البناء والإنشاءات حيث تستهدف هذه الشركات إقامة شراكات مع نظرائها من الشركات المصرية للمساهمة في تلبية احتياجات حركة الإنشاءات في مصر.

وأضاف عبد الرازق أن الدورة الحالية لمعرض الحديد والصلب تشهد زخمًا كبيرًا ومشاركات واسعة، من جانب الشركات المحلية والعالمية، المتخصصة في مجالات صناعة الحديد وتوريد المعدات وتركيبات المصانع والهياكل المعدنية وألواح الصاج والأستانلس، مشيرًا إلى أن حرص الشركات العالمية على المشاركة في هذا المعرض يعكس ثقة كبيرة واهتمامًا عالميا واسعًا بالمنتجات المصرية وبالسوق المصري كسوق استهلاكي ضخم ووجهة استثمارية مهمة في المنطقة.

وأشار إلى أن المعرض يستهدف تعزيز النفاذ لأسواق القارة الأفريقية من خلال فتح قنوات تصديرية جديدة للمنتجات المصرية بالأسواق الواعدة بدول القارة، خاصة في ظل اتفاقيات التجارة الحرة المبرمة مع عدد كبير من التكتلات الاقتصادية الأفريقية الرئيسية بالقارة السمراء.

ولفت رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية إلى أنه يعقد بالتزامن مع هذين المعرضين الدورة الثانية لمؤتمر "ملتقى مشروعات مصر" ويستهدف استعراض أهم وأكبر المشروعات القائمة والمتوقع تنفيذها في المستقبل القريب، هذًا فضلًا عن بحث التحديات والفرص المتاحة داخل قطاع الإنشاءات في مصر وأفريقيا.

المصدر بوابة فيتو

أخبار ذات صلة

0 تعليق