"هذا الشبل من ذاك المستشار".. أحمد مرتضى صانع للأزمات بالزمالك

الحكاية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سار أحمد مرتضى منصور، عضو مجلس إدارة نادي الزمالك، على درب أبيه المستشار مرتضى منصور في صنع الأزمات داخل النادي، بعد دخوله في خلافات سابقة مع أكثر من مسؤول بالنادي.

ويبدو أن المثل الدارج "هذا الشبل من ذاك الأسد" ينطبق على أحمد مرتضى، بعد دخوله في أزمة مؤخرا مع حسين السيد، حارس الزمالك السابق، ومدير الكرة الحالي، والذي حاول الأخير التكتم عليها، ولكنها ظهرت للعلن من خلال بعض المقربين منه.

وعلمت "الحكاية" أن السيد اشتكى لأحد المقربين منه بسبب تجاهله في بعض الأمور الخاصة بنطاق عمله، إذ أكد أن كل الأمور يتحكم فيها أحمد مرتضى، عضو مجلس الإدارة، وخاصة مستحقات اللاعبين وبعض الملفات الأخرى وهو ما جعله يزداد غضباً ويدرس الرحيل عن منصبه.

هذه الأزمة لم تكن الأولى لنجل مرتضى منصور، إذ أن أصل أزمة أحمد سليمان مع رئيس الزمالك، كان بداية شرارتها هو أحمد مرتضى، الذي خرج ليهاجم سليمان، بأنه لم يكن له دورا في صفقات الزمالك، على عكس ما ردد الأخير، عقب استقالته من عضوية مجلس إدارة النادي.

وأخذ أحمد مرتضى يؤكد أنه صاحب الدور الأكبر في إنهاء صفقات الزمالك، وهو ما سانده فيه والده، بالتأكيد على أنه من كان له بصمة قوية في ذلك، ودخل على خط الهجوم ضد سليمان، حتى تطورت الأمور بينهم.

"خناقة" بين الأب وابنه:

ويبدو أن والده لم يسلم أيضا من صناعته للأزمات معه، إذ كشفت مصادرمقربة من رئيس الزمالك، عن نشوب أزمة شديدة بين الطرفين بسبب لاعب المنتخب المصري السابق أحمد حسن، بعدما استطلع الابن رأي الأخير في المدرب البلجيكي فرانكي المرشح لتدريب الأبيض.

وبحسب المصدر فقد أبدى مرتضى غضبه من هذا التصرف، حتى أنه توعد بعدم استكمال المفاوضات بسبب ذلك، ولكن الابن حاول إقناع والده أن لجؤوه لحسن كان نتيجة خبراته الطويلة من الاحتراف ببلجيكا.

المصدر الحكاية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق