متى تنتهي مشاكل «العميد»؟

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لم يعان "عميد" الاندية السعودية الفريق العريق وصاحب التاريخ والشعبية كما هو حاله منذ موسمين او اكثر بعد أن تداعت عليه الظروف من خلال القضايا المالية التي تطارده الواحدة تلو الأخرى إذ ما ان يفيق من قضية حتى يصدم بأخرى اكبر في حجمها وتأثيرها والمتتبع لهذه القضايا يجد أنها أتت من داخل البيت الاتحادي ومن اشخاص محسوبين على الاتحاد اعطوا انطباعا لدى الجماهير الاتحادية أنهم غيورون على الاتحاد وداعمون له وهم بكل أسف ساروا على العكس وأضروه كثيرا وما يجري له حاليا هو نتاج تصرفاتهم التي لم تعد سرا على احد.

الحل لمشكلة او مشاكل الاتحاد ليس بالتراشق الاعلامي وتبادل الاتهامات ومسؤوليات ما حدث ويحدث بل هو يكمن في تجاوز كل الخلافات ولم الشمل والاتفاق والتوافق على مصلحة الاتحاد واستقراره ومستقبله لا الفرح والرقص من قبل اعضاء شرف واداريين على جراحه والهدف هو اسقاط ادارة مكلفة حتى لو كلف الامر الاضرار بالاتحاد وايقاع غرامات مالية وعقوبات تصل الى التهديد بتهبيطه للدرجة الاولى فمن يفعل ذلك لا يمكن تصديقه بأنه يحب الاتحاد ولا يمكن ان يقنع بذلك ولا يمكن ايضا أن يحرك آلته الاعلامية لفرض نظام الانتخابات الالكترونية طمعا في كرسي الرئاسة وسعيا نحو فلاشات الاعلام لا حبا في الاتحاد.

من يحب الاتحاد وهو صادق في حبه يفي بوعوده وبشيكاته المفتوحة التي دمرت الاتحاد وأصبحت وبالا عليه لأنها وبكل بساطة كانت شيكات مغلقة ولم تفتح لتحل قضية او مشكلة واحدة من سلسلة المشاكل التي جعلت العميد في وضع يحسد عليه.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق