مرتضى لـ في الجول: 3 أطراف يتحملون مهزلة البطولة العربية.. اللائحة تغيرت للأهلي

Filgoal 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يُحمل مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، مسؤولية ما حدث في نهائي البطولة العربية إلى ثلاث أطراف.

3
deafd8e729.jpgالترجي
2
placeholder-logo.pngالفيصلي

انتهت 20:00

الترجي التونسي توج بطلا للبطولة العربية بعد الفوز على الفيصلي بثلاثية مقابل هدفين في الوقت الإضافي من النهائي. هدف الترجي الثالث جاءت معه حالة من الهرج والمرج داخل الملعب مع محاولات تعدي ضد إبراهيم نور الدين.

قبل أن تصل الأمور في نهاية المباراة إلى مرحلة صعبة للغاية. مرحلة ضرب مبرح.

وقال مرتضى منصور لـFilGoal.com: "ما حدث يعد مهزلة بكل ما تحمله الكلمة".

وأضاف "تلك المهزلة تتحملها اللجنة المنظمة للبطولة وكذلك إبراهيم نور الدين حكم المباراة ورئيس لجنة الحكام".

وأكمل حديثه قائلا: "الهجوم على إبراهيم نور الدين من قبل انطلاق المباراة لأن الجماهير الأردنية تشك أن إبراهيم نور الدين سينتقم منهم بعد فوزهم على الأهلي".

وزعم رئيس الزمالك: إبراهيم نور الدين أهلاوي. انتمائه معروف للجميع وكان من الخطأ تعيينه لإدارة المباراة. تعيينه كان مجاملة ورأينا نتائجها الآن".

الفيصلي وصل إلى نهائي البطولة العربية بعد الفوز على الأهلي بثنائية مقابل هدف. وانتصر الترجي على الفتح الرباطي بنفس النتيجة.

لقاء الأهلي أمام الفيصلي شهد العديد من الاعتراضات من قبل لاعبي الفريق الأحمر والجهاز الفني على قرارات حكم المباراة.

وواصل مرتضى حديثه قائلا: "لائحة البطولة العربية تم تغييرها من أجل الأهلي. حدث تلاعب في القرعة وتغيير النظام أكثر من مرة ثم اختيار مواجهة الأهلي ضد الفيصلي. عيب ما يحدث".

نظام البطولة

ويرى مرتضى منصور أنه "كان من الأفضل إعطاء تنظيم البطولة لشخص من الدولة".

وفسر "كنت رئيسا للبطولة العربية في نسخة سابقة لها ولم تحدث أي كوارث في البطولة. ولا خطأ واحد رغم مشاركة ما يقرب 18 فريقا".

واستدرك "ومن هنا كان الأفضل أن يكون أحد المسؤولين في مصر هو المسؤول عن تنظيم البطولة العربية ولا نكون مجرد ضيوف شرف".

تركي بن خالد بن فيصل أل سعود، رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم كشف في وقت سابق أنه "تقرر إقامة النسخة المقبلة من البطولة العربية في المغرب".

ومن المنتظر أن تقام البطولة في نفس التوقيت التي انطلقته به في مصر.

المصدر Filgoal

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق