البداية لمن في الدوري؟

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تنطلق مساء اليوم الخميس مباريات «دوري جميل» للمحترفين في نسخته الجديدة وسط تفاؤلات من الجماهير والمراقبين والمحللين الفنيين بمشاهدة دوري مختلف عن المواسم الماضية خاصة بعد زيادة عدد الاستعانة بالمحترفين الأجانب إلى الرقم 6 والسماح لأول مرة بتعاقد الاندية السعودية بحارس مرمى اجنبي وهي القرارات التي أثارت جدلاً في الشارع السعودي بين معارض ومؤيد.

دائماً بداية الدوري تكون مهمة للفرق الطامحة بتحقيق اللقب وللفرق التي خططت لتحسين مراكزها وايضاً للفرق التي لتوها صعدت الى مصاف الكبار إذ إن الخسارة او التعادل للفرق الكبيرة عادة تكون محبطة فهي ترغب إلى البداية القوية ودك مرمى الفرق التي تواجهها كما ان الاحباط ايضاً يطول الفرق الصاعدة عند الخسارة من البداية عكس الفوز الذي يمنحها جرعة معنوية مبكرة ويجعلها تنطلق لتقديم مستويات مميزة والتوجه نحو مراكز آمنه بعيدة عن شبح الهبوط وان لا تكون محطة استراحة للفرق الكبيرة وموقع لمهرجانات اهداف في مرماها.

المؤكد ان الفرق هذا الموسم ووفقاً لمعسكراتها الخارجية وإعدادها غير ولذا سيكون الدوري غير خاصة بعد زيادة عدد المحترفين الأجانب الذين تخطت أعدادهم أعداد نصف كل فريق ولا يمكن الحكم مبكراً على فريق سواء كان صغيراً أو كبيراً فالميدان هو المحك والذي يمنح الفوز والأفضلية هو العطاء داخله أما ما يسبق ذلك من ترشيحات وتوقعات فلا قيمة لها والمتوقع أن يكون هناك مفاجآت كبيرة والأمور الفنية شبه مكتملة في الفرق الاربعة عشر والخوف كل الخوف هو من تخبيص التحكيم المحلي الذي لا ينفع معه معسكرات خارجية او تقنية للمرمى وستتضح الصورة من مباريات الليلة فإما تحكيم يبشر بخير وإما سقوط يتكرر كل موسم وبنفس الاسماء التحكيمية التي لن تتطور ولا ترغب بذلك.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق