صالحميديتش.. وتحديات صعبة في بايرن ميونيخ

Filgoal 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تولى البوسني حسن صالحميديتش منصب المدير الرياضي لنادي بايرن ميونخ لملئ المنصب الشاغر منذ رحيل ماتياس سامر الصيف الماضي عن الفريق لتبدأ مرحلة جديدة في مسيرة اللاعب السابق للنادي البافاري.

صاحب الـ40 عاما سيبدأ رحلة جديدة له في منصبه الأول منذ إعتزاله لكرة القدم بنهاية موسم 2011-2012 مع فولفسبورج وهذه المرة الحمل سيكون ثقيلا على كهل البوسني الذي سيكون عليه تغير الكثير داخل أروقة الفريق البافاري. (طالع التفاصيل)

"بايرن ميونخ يحتاج إلى طرق جديدة وخلق مناخ وترابط بين الجماهير والعاملين بالنادي ولا يوجد أفضل من صالحميديتش لتنفيذ هذا الدور، أيضا هو يتحدث خمس لغات ما يساعده على التواصل مع جميع اللاعبين الأجانب".. صرح بذلك أولي هونيس رئيس النادي بعد أن وقع الأختيار على حميديتش لهذا المنصب الذي تنافس عليه معه أولفر كان وفيليب لام.

خطواط عديدة أمام اللاعب السابق لبايرن ويوفنتوس خصوصا أنه تسلم المنصب في وقت حرج لبايرن يحتاج فيه الفريق لتغير الكثير من أفكاره في سوق الإنتقالات لمواكبة التطور الذي يشهده السوق كل صيف.

"لن نتعاقد مع لاعب يبلغ من العمر 29-30 عاما ونحن نبني فريق شاب". " قال أولي هونيس ذلك في وقت سابق.

إدارة البافاري تعاقدت مع العديد من اللاعبين تتراوح أعمارهم من 19-23 عاما في الآونة الأخيرة منهم كينجسلي كومان وريناتو سانشيز ولم يثبتا جدارتهم حتى الآن بإرتاء قميص الفريق ومازال أمامهم الكثير من الوقت من أجل التطور وإعطاء الإضافة الفنية المناسبة لحجم فريق كبايرن ميونخ.

هنا التحدي الأول أمام حاميدتش إقناع الإدارة بضرورة العمل على شراء النجوم الكبار الجاهزة لإعطاء الإضافة إلى الفريق مع تدعيمهم بالمواهب الشابة الصغيرة للإستفادة منهم مستقبلا فبايرن ليس كدورتموند والفوز بالبطولات والحصول على دوري أبطال أوروبا يحتاج إلى الخبرات مع حماس الشباب.

لنكمل تصريح هونيس بالأعلى "لن ندفع 100 مليون يورو للتعاقد مع لاعب يبلغ من العمر 29-30 عاما ونحن نبني فريق شاب".

البوسني صرح سابقا بأن الأمور في ميونخ تدار بشكل جماعي وبموافقة الجميع وسيكون عليه بعد إقناعهم بالتحدي الأول أن يقنعهم بضرورة صرف الأموال و"البذخ" من أجل جلب النجوم ومنافسة كبار القارة داخل وخارج الملعب.

اليوم لا يمكنك تعويض فرانك ريبيري وآريين روبن بلاعبين بـ50 مليون يورو كما كان في السابق ودوجولاس كوستا وكينجسلي كومان شاهدان على ذلك، الثنائي وصل إلى بافاريا من أجل خلافه الجناحين الفرنسي والهولندي ولكن الفشل كان حليفهما في النهاية.

تحدى آخر سيواجهه الرجل البوسني وهو محاولة إقناع مجلس الإدارة برفع سقف الرواتب الخاصة بالفريق فحتى لو نجحت الإدارة في إقناع أحد الأندية ببيع نجمها بسعر رمزي سيكون هناك صعوبة في التعاقد معه خصوصا مع ارتفاع سقف الرواتب في الدوري الإنجليزي وبين أندية أوروبا الكبرى ما يجعل بايرن ميونخ خيارا أخيرا لأي لاعب من الناحية الإقتصادية.

160 ألف يورو إسبوعيا هو سقف الرواتب الخاصة بنجوم بايرن ميونخ ولم يصل إليه سوى روبيرت ليفاندوفيسكي وريبيري وروبن فقط، رحيم سترلينج مثلا يحصل على 200 ألف يورو أسبوعيا من الصعب إقناع نجم كبير بالمجئ إليك إن لم تكن رواتبك قريبة من تلك في إنجلترا.

الثلاث مهام السابقة مترتبة على بعضها البعض فإقناع الإدارة بضرورة جلب نجوم جاهزة يعني إقناعهم بضرورة التخلي عن الحذر في الصرف ويترتب عليه ضرورة رفع سقف الرواتب ليست بالمهمة السهلة بالتأكيد.

ينتهي عمل حاميدتش في سوق الإنتقالات هنا ليبدأ تحدي جديد وهو أكاديمية الفريق، بإستثناء توماس مولر لا يوجد أي لاعب من أكاديمية النادي وفرق ناشئيه يلعب في الفريق الأول وكل الأسماء التي يتم تصعيدها لإعطاءها الفرص تفشل في إثبات جدارتها.

صالحميديتش تحدث في أبريل الماضي قبل تعينه في منصبه الجديد لمجلة "فور فور تو" عن أهمية دور الأكاديمية فقال "لقد قام بايرن بإفتتاح أكاديمية تكلفت 70-80 مليون يورو يجب علينا أن نهتم بها ونعطيها دورا مهما خصوصا مع أرتفاع الأسعار في سوق الإنتقالات حاليا".

مهمة صالحميديتش ليست سهلة خصوصا أنه تولى المسؤولية في وقت يمر به بايرن ميونخ بمرحلة إنتقالية بإنتهاء جيل من النجوم بسبب الإعتزال أو الإقتراب منه مع تواجد فجوة كبيرة في المستوى بينهم وبين خلفائهم الشباب الصغير بدون وجود اللاعبين القادرين على الربط بين هذه الأجيال.

مايكل ريشكي المدير التقني للفريق البافاري قرر بعد أيام قليلة من وصول المدير الرياضي الجديد الرحيل وقبول عرض شتوتجارت لتولي منصب الإدارة الرياضية هناك ليفقد الفريق البافاري واحدا من أهم الرجال في إدارتهم الرياضية والمسؤول عن ترشيح العديد من الأسماء الشابة التي انضمت للفريق أبرزهم جوشوا كيميتش سيصعب ذلك الأمور على صالحميديتش في البداية.

تلك المرحلة تحتاج إلى خبرة كبيرة وحنكة في التعامل سواء مع سوق الإنتقالات وتدعيم الفريق أو مع اللاعبين داخل المعسكر البافاري من أجل المرور بسلام منها مع الحفاظ على سجل بايرن مليئا بالبطولات خلالها وبدون تراجع يؤخر الفريق عن ركب الفرق الأوروبية الكبرى.

المصدر Filgoal

أخبار ذات صلة

0 تعليق