دورينا والتحكيم

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بين موسم ينتهي وآخر يبدأ يبقى الحديث عن التحكيم السائد المألوف، فالصافرة وقرارات الصافرة هي من يتحكم في المزاج الرياضي العام بل هو من يحدد إلى أي الاتجاهات تمضي مسابقاتنا .

سنوات والتحكيم هو المؤثر السالب في الكثير من اللقاءات وكل المحاولات التي استهدفت تصحيح تلك الأخطاء لا أقول بأنها فشلت لكنني أقول بأنها لم تنجح في النهوض بهذا الجانب إلا من خلال الوعود والتصريحات التي ينتهي مفعولها مع الحبر المنثور على الورق .

لن نفتح ملفات الماضي وما برز في طياته من هفوات بعضها وصل حد الكارثة ، فنحن ( أولاد اليوم ) ولهذا نكتفي بالإشارة إلى أهمية أن يكون قضاة الملاعب على قدر كبير من المسؤولية ويبذلون قصارى الجهود من أجل أن يخرجوا لنا موسما كرويا مثاليا لا نقول خالياً من الأخطاء ولكننا نقول بأقل ما يمكن منها .

اتحاد الكرة رفع سقف الحكام الأجانب وهذه خطوة موفقة لأنها في الأساس تنسجم مع مطالب الشريحة الأكبر في هذا المجال في حين يبقى الحكم المحلي هو الهاجس حيث أن أغلبية الأخطاء المؤثرة في تغيير نتائج المباريات كانت السمة البارزة في حضوره وهذه السمة نتمنى أن تنتفي هذا الموسم وأن يكون للجنة الحكام ودائرته الرسمية دور إيجابي يسهم في إتاحة الفرصة للحكام المحليين الذين يتسمون ( بالثقة ) ولا يتأثرون بالضغوطات الإعلامية ولا بالتصريحات التي يسلك طريقها رؤساء الأندية بهدف الضغط عليهم .

وإذا ما كانت الرغبة في نجاح التحكيم كبيرة فهذه لن تؤتي أكلها إلا حين تتضافر الجهود وتتكامل مع بعضها، ذلك أن رؤساء الأندية مع إدارة التحكيم مع الإعلام جميعا مسؤولين عن ما يحدث من الصافرة والقرار حيث إن الكل مطالب بالعمل في إطار واحد، بمعنى أن نرى تصريحات تحفز الحكم وتناشد ببث الثقة في إمكاناته وإلى طروحات إعلامية تتجرد من الميول الفاضحة للأندية المفضلة وتهتم برفع الحافز المعنوي لهؤلاء الذين دائما ما نسلط مجهر الرقابة عليهم مع أول نفخة صافرة بغية التقصد والتصيد وإثارة المدرجات لمجرد هفوة أضرت بالنادي المفضل الذي نحبه ونحرص على أن يكون في المقدمة برغبة العاطفة لا برغبة المنطق .

عموما دورينا "جميل" بقوته الفنية ومنافساته الكبيرة وإذا ما طالبنا اليوم بأهمية أن يكون التحكيم المحلي مواكبا لهذا الجمال فالهدف من ذلك يكمن في أن الجميع يبحث عن موسم مثالي تتقلص فيه لغة الغضب على التحكيم ويصبح عنوانا للتحول الإيجابي في مستويات قضاة الملاعب وهذا ما نطمح في مشاهدته .

ختاما على الجماهير الأهلاوية أن تلبي مطلب رمز الكيان الأمير خالد بن عبدالله وأن تقف موقف الداعم لفريقها، تمنح الفرصة للاعبين وترجئ إصدار الأحكام على المدرب فالموسم في بدايته والأهلي يحتاج مساندة عشاقه وسلامتكم .

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق