يا خوفي نخسر الحلم

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لم نكن نتصور مثل تلك الصورة الباهتة التي ظهر بها المنتخب السعودي أمام شقيقه الإماراتي، وخسارته لنتيجة كانت كفيلة أن تعجل بوصوله إلى "مونديال موسكو".

ففي مواجهة "الأبيض" خسرنا كل شيء، المستوى والنتيجة والروح، لنعود مجدداً نبحث في بصيص أمل يقودنا إلى التأهل.

كل ما قدمه "الأخضر" طيلة التصفيات تم تشويهه بالخسارة من منتخب فقد فرصته بالتأهل باكراً، وإذا لم نظهر هذه الحقيقة أمام اللاعبين ومدربهم فعبارات أقلامنا لا تستحق من يهتم بها أو يحرص على قراءتها، وعندما نشير إلى أهمية إظهار الحقيقة فالهدف وضع اللاعب السعودي الذي يمثل وطنه أمام مسؤولياته عله يعدل تهاونه وضعف مستوياته، ويبدأ بترتيب أوراقه الفنية والمعنوية والحماسية للقاء اليابان حتى يقدم للجماهير السعودية ما يعوضها عن حالة الإحباط والحزن والألم التي واكبت لقاء الإمارات السابق.

"الأخضر" لم يقدم ما يشفع له بحصد نقاط الأبيض الإماراتي فالمدرب "خبص" واللاعبون تهانوا، وبالتالي اشترك الطرفان في بناء معادلة "الخذلان"، ولولا الخذلان الفني والمعنوي لما خرج المنتخب من تلك المواجهة الحاسمة مهزوماً ولا منكسراً ولا مصدوماً من واقع نتيجة لم تكن في الحسبان.

وعلى نجوم الخبرة في صفوفه؛ الجاسم والفرج وهوساوي والسهلاوي والبقية تدارك الوضع، وتحسين الصورة الباهتة التي ظهروا بها، والإسراع في تقديم الوجه المختلف الثلاثاء المقبل، لعل وعسى أن يكسبوا ويتأهلوا ويضمنوا لهم موقعاً من الإعراب في قائمة من ستعتمدهم روسيا لعبور أجوائها، لتمثيل بلدانهم في تظاهرة كأس العالم المقبلة.

البعض يتساءل عن سر التحول المخيف في مستوى "الأخضر"، ولأن السؤال كبير، فالواجب على كل من يعنيه الأمر لاعباً أو مدرباً أو مسؤولاً في الجهاز الإداري للمنتخب أن يقف مع نفسه وقفة صادقة، على اعتبار أن أي وقفة صادقة بعد "مهزلة الإمارات" سيكون لها دورها وتأثيرها على المستوى الفني في مواجهة "الساموراي" والتغلب عليه.

إعلامياً وحتى جماهيرياً لا يحق لنا نسف كل ما قدمه المنتخب من نتائج جيدة، لكننا ومن أجل مصلحته نقول من يبحث عن كأس العالم عليه أن يكسب منافسيه، وإذا لم نستطع كسب اليابان وأستراليا والإمارات، فنحن لا نستحق الوصول إليه.

عموماً لم يعد أمامنا إلا فرصة صعبة، فهل سيحالفنا الحظ فيها؟

لا نعلم، لكننا نتمنى أن نستبدل حالة الإحباط التي تنتابنا اليوم بحالة الفرح بمقدم هذا الحظ السعيد، ونقول: مبروك منتخبنا الوطني في كأس العالم، وسلامتكم..!!

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق