اتحاد القدم.. الخصم والحكم!

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أيَّدت لجنة الاستئناف بالاتحاد السعودي لكرة القدم قرار لجنة الانضباط القاضي بإيقاف رئيس نادي الشباب عبدالله القريني لمدة عام عن الممارسة والمشاركة في أي أنشطة تتعلق بكرة القدم، وإلزامه بدفع غرامة مالية قدرها 30 ألف ريال، بعد إدانته بتهمة التجريح والإساءة عبر وسائل الإعلام في الشكوى المرفوعة ضده من الاتحاد السعودي.

القرار لا يزال قابلًا للاستئناف لدى مركز التحكيم الرياضي السعودي، وقد ترددت أنباء منذ مايو الماضي عن استقالة رئيس مجلس إدارته المحامي محمد الضبعان، وتسلم مهام رئاسة مركز التحكيم (مؤقتاً) الدكتور خالد بانصر نائب رئيس المركز الذي يشغل في الوقت ذاته منصب رئيس لجنة الأخلاق والقيم باتحاد الكرة، وهو رئيس غرفة فض المنازعات ولجنة الانضباط باتحاد الكرة سابقاً!.

ملخص ما سبق أنه لم يعد أمام القريني سوى أن يلجأ إلى مركز التحكيم الذي يشرف عليه حاليًا رئيس لجنة القيم في الاتحاد ليرفع عنه الظلم الواقع من لجنة الاستئناف التي أيَّدت قرار لجنة الانضباط وحكمت ضد القريني لصالح اتحاد القدم!.

لا يتراءى لي في هذا المشهد الساخر سوى بيت أبي الطيب المتنبي حين قال مخاطبًا سيف الدولة الحمداني: يا أعدل الناس إلا في مخاصمتي .. فيك الخصام وأنت الخصم والحكم، وإن كان القريني وسط هذه المعطيات خصمًا لاتحاد القدم، فإن الأخير صار هو الخصم والحكم بوجود لجنتي الانضباط والاستئناف، وفي ظل جمع الدكتور بانصر بين رئاسة لجنة الأخلاق والقيم في هذا الاتحاد وبين رئاسته المؤقتة حاليًا لمركز التحكيم خلفًا للمبتعد محمد الضبعان!.

لست بصدد الحديث عن خلفيات القضية المشتعلة بين نادي الشباب واتحاد القدم السعودي، ولا الخوض في أسبابها وطريقة تعامل اتحاد القدم في قضية الحارس محمد العويس، ولست بصدد الحديث بلسان طرف ضد آخر، أو تبني وجهة أحد الطرفين ضد الآخر، لكني مؤمن أن من حق رئيس الشباب عبدالله القريني أو غيره ممن قد يدخل في خصام قانوني مع اتحاد القدم في أن يجد جهة مستقلة ومنفصلة تمامًا عن اتحاد القدم ولجانه لتحكم له أو عليه بكل نزاهة وعدالة، وبعيدًا عن أي تعارض أو تقاطع في المصالح كما يحدث اليوم بين اتحاد القدم ومركز التحكيم الرياضي السعودي بوجود المسؤول المشترك بانصر، الذي كان من الخطأ الواضح أن يجمع بين المنصبين، وبات من اللازم أن يختار اليوم بينهما!.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق