الهلال والفرصة الأخيرة!

جريدة الرياض 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

واصل الهلال غيابه عن تقديم المتعة الكروية والعروض القوية والانتصارات وحضر الشامتون بكل أطيافهم وتعصبهم ليسقطوا عليه بألسنتهم وأقلامهم حتى وإن كانت إخفاقات فرقهم أكبر، واستمرت بعيدة عن الإنجازات والألقاب، فعندما يسقط الجمل تكثر سكاكينه، وهذه ضريبة العراقة والتاريخ، وأن تكون الفريق الكبير محلياً وآسيوياً الذي تطمح كل الفرق بالانتصار عليه واعتبار ذلك بطولة، ومن لاحظ فرحة لاعبي الفرق بهزيمته يدرك عظمة هذا الفريق الذي تطمح بعض الفرق ولو بالتعادل معه.

الهلال كما يقول بعض عشاقه: (لا يهزمه إلا الهلال)، لذلك عندما يتراجع وتغيب روح نجومه ويتخبط مدربه وتبتعد إدارته عن متابعة أوضاعه، والتدخل لإصلاح الخلل الفني فمن الطبيعي أن يخسر، وهذا لا يعني أن من فاز على الهلال لا يستحق بل على العكس كل الفرق التي انتصرت تستحق والبعض منها رأف بحاله واكتفى بتسجيل هدف أو هدفين.

الهلال هو الفريق الوحيد الذي يلعب أمامه خصوم داخل الملعب، وآخرون خارجه سواء في الإعلام المقروء أو المرئي، لكن الميزة أنه إذا حضر في الملعب كما حدث الموسم الماضي أسقط مَن هُم خارجه بدون مجهود سوى أن يحضر بشخصيته وهيبته القوية وينهي مهمته داخل الملعب.

الهلال في أوضاعه الحالية المقلقة جداً لجماهيره هو ضحية تخبطات إدارته في المقام الأول، ومن ثم الأجهزة الفنية التي أشرفت عليه، وأيضاً ضحية بعض من يتسمون بالنجوم، وهم في الملعب أشباح لا يقدرون قيمة الهلال، وهم من جعلوا منه أكثر فريق ربما في العالم يستحوذ على الكرة، ولكنه استحواذ عقيم من دون فائدة سببه الأنانية وحب الذات واللامبالاة حتى وصل الفريق إلى مرحلة عجزت معها كل الحلول وهي مرحلة قصيرة جداً.. مبارتان في البطولة الآسيوية وثلاث مباريات في الدوري لم يعد معها علاج الإدارة أو الجهاز الفني ذا فاعلية، وأصبحت الكرة في مرمى اللاعبين بدءًا بمواجهة الليلة أمام القادسية إن أرادوا إرضاء جماهيرهم، والمحافظة على أقل تقدير على لقب بطولة الدوري، أما الآسيوية فبدا أن الأمر ميئوس منه خصوصاً بعد نتائج المجموعة والوضع كما يقال يحتاج لمعجزة وواقع الهلال يلغي أي طموح للهلاليين بأن فريقهم قادر على الفوز بمباراتيه المقبلتين على العين والاستقلال أما مايخص الدوري فإن الوضع صعب ويحتاج لعودة الروح وتعامل المدرب المؤقت مع المباراة بشكل مختلف عن تعامله مع مواجهتي الاتفاق والريان والأهم أن يدرك لاعبو الفريق والمدرب قوة فريق القادسية، وصعوبة الانتصار عليه مالم يعد الهلال الذي تعرفه الجماهير والقادسية الذي لن يفوت الفرصة، وسيخطط لنيل نصيبه من الهلال والابتعاد عن شبح مواجهات ملحق الهبوط.

المصدر جريدة الرياض

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق