بين جدران مرسمي.. معرض بلندن للفنان ماتيس

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

افتتحت الأكاديمية الملكية في لندن معرضا جديدا للرسام الفرنسي هنري ماتيس الذي اشتهر في النصف الأول من القرن الماضي، ويضم المعرض 65 عملا فنيا متنوعا، إلى جانب قطع أثاث وتحف اعتز بها الفنان طوال حياته الفنية. وتهدف الجهة المنظمة إلى تسليط الضوء على مقتنيات الفنان ماتيس التي كانت مصدر إلهام لكثير من أعماله.

وقالت المشرفة على المعرض هيلين بيرنهام إنهم يأملون أن يتعرف الزائر لدى تجواله في المعرض على نظرة الفنان للأشياء والأشخاص وكيف أثرت على إحساسه بمواضيع الصور واللون والتصوير وكيف تطور فنه حتى نهاية حياته.

وتضم مجموعة ماتيس تحف بورسلان من الصين وأقنعة وقطع أثاث من أفريقيا ومعلقات وأطرا معدنية جلبتها الأكاديمية الملكية من متحف ماتيس في فرنسا.

ويأتي اهتمام المتحف بهذه القطع لأنها كانت في نظر الفنان الممثل الفعلي في لوحاته ومواضيعه، مثل كرسي بندقي الطراز يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر، وأدخله الفنان في كثير من أعماله، ومزهرية أندلسية استعان بها لرسم جسم المرأة لأنه لم يمتلك حينئذ دفع أجور عارضة له، كما أنه استلهم كثيرا من ألوان أعماله من ألوان الفنانين الصينيين.

ويعتقد القائمون على المعرض أن الجمع بين مقتنيات ماتيس وأعماله يعطى صورة ثلاثية الأبعاد عن شخصية هذا الفنان الذي توفي عام 1952 عن عمر ناهز 84 عاما.

ورغم بساطة خطوط ماتيس وموضوعاته فإن النقاد يرون أنه نجح في جعل شخصياته ومكونات لوحاته تنبض بالحياة.

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق