محمد جمعة: كثرة ديكورات «أرض جو» لم تمثل مشكلة.. وسأكرر تعاوني مع «غادة»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكد المخرج محمد جمعة، أن الورق وراء حماسه لتقديم مسلسل «أرض جو» بخلاف وجود نجمة مثل غادة عبدالرازق، لأن الدراما التليفزيونية تعتمد على اسم البطل، مشيرًا إلى أنه بدأ العمل التليفزيونى مع غادة فى مسلسل «الخانكة».

وقال «جمعة»: وجود مخرج وتكرار تعامله مع فنان بعينه عمل إيجابى بالنسبة للجانب التسويقى لشركة الإنتاج، وطلبات المحطة والإعلانات، ولكن فى مصر نحن نعمل فى قانون الممكن والسوق المتاحة.

وتابع: «لم يكن هناك مسلسل أو مؤلف بعينه تم الاستقرار عليه قبل أرض جو، لكننا كنا نبحث عن أكثر من سيناريو، ولكن عندما سمعت عن فكرة العمل استقررنا عليه فورًا، وعندما تحدثت مع المؤلف محمد عبدالمعطى أعجبتنى الشخصية ورأيت غادة فيها، وجمعت من وراء الصورة صورا كثيرة جدًا حول الهجرة والسفر والتشويق، فعندما قال أرض جو، أحسست بأنها فكرة موجودة لدى كل الناس، فأحيانًا عندما تحب أن تحكم على فكرة لا تنظر إليها بل أنظر لكل الخطوط التى بها بوجود قضايا معاصرة مثل البحث عن السفر والهجرة ومفهوم التغيير، فهو عمل يمس ناس كثيرة».

وأوضح «جمعة» أن غادة عبدالرازق ممثلة قوية لا تحس معها كمخرج بأنك تتعامل معها لثانى مرة، وقال: من الممكن أن تقدم 10 مسلسلات فى وقت واحد، وقوتها كممثلة تكمن فى موهبتها الفطرية، هى تشتغل على نفسها، ولكن أمام الكاميرا هى فطرية ومن الممكن أن نقدم سويا عملا ثالثا ورابعا لا يوجد مانع.

وكشف أن كثرة ديكورات المسلسل لم تمثل له مشكلة، وقال: «تعاملت مع السيناريو داخل سياقة وهى حسبة العمل، وتقديره المادى، لأننى عملت فى فكرة الإنتاج، فأول ما بدأنا التنفيذ وجدته مكلفا وصعبا مثل التصوير داخل طائرة، والسفر، وأنت كمخرج عليك تنفيذ حلم الكاتب فى العمل، بالفلوس التى يريد المنتج أن يدفعها، فأنا جزء من عملى تذليل كل الصعوبات وأن أجعل كل شىء يجوز تنفيذه، والحمد لله استطعت أن أحقق هذه المعادلة ونخرج المسلسل بهذه الصورة، فالطبيعى أن أضع خريطة للميزانية والوقت أيضًا، فالمسلسل لم يبخل عليه المنتج تامر مرسى، فهو من أفضل المنتجين الذين ينفقون على أعمالهم، لكن هناك تركيبة اسمها المنطق العام، وهى أننا لا نسمح بتنفيذ مسلسل بـ100 مليون دولار، عندنا لذلك هناك حد أقصى فى تنفيذنا لأى مسلسل حتى يحقق النجاح».

وأضاف: شخصيات العمل كانت تبحث عن أصحابها من قوة كتابتها، وعندما تكون الشخصية مكتوبة بصورة جيدة من السهل لى كمخرج أن أرى فيها الفنان الذى قدمها من قبل والناس تعرفه أو تستعين بشخص جديد غير محسوب عليه أعمال أخرى فتصدقه الناس، وأيضًا كمخرج أحتاج ممثلين تكون لديهم كاريزما ومشروع نجم، ورأيت مثلا أحمد ماجد ومؤمن نور فى مسلسل بدون ذكر أسماء، وأحمد هلال فى برنامج أراب كاستينج ووصل للحلقة النهائية.

وذكر أن بعض الأسماء كانت مرشحة للعمل مثل أحمد فهمى لكن كان لديه ارتباط بتقديم مسلسل مع المنتج جمال العدل، وأيضا قصى خولى لم يتفق مع شركة الإنتاج، ومن أول ما حصلنا على المسلسل ومحمد عبد المعطى يعرف ذلك وأول ما ذكر لى اسم عباس أبوالحسن قلت إنه هو الذى سيقدم الدور، ولكن كانت لدى مشكلة واحدة هى تنسيق التمثيل معه، لأنه كان بعيدا منذ فترة عن الدراما، وعندما قابلناه وحدث التنسيق أخذ وقتا، والحقيقة غادة هى التى رشحت قصى، وأنا من رشح أحمد فهمى، وطالما الدور مكتوب حلو ستجد أى ممثل يقدمه، فمثلا دخلت الخانكة بـ3 حلقات وكانت لدى مشاكل فى الورق وليس تقليلا من الكاتب، ولكنى رأيت بهدلة فى هذه التجربة، لذلك أنا مدين فى هذا العمل لمحمد عبدالمعطى لحرفيته وريحنى كمخرج.

وشدد «جمعة» على أن غادة غيرت جلدها فى هذا العمل بشخصية جديدة ومختلفة وقال: «مبدئيًا من خلال تجربتى مع غادة هى كممثلة لديها قدرة رهيبة فى التحول ما بين الشخصيات، وأنا عملت مع ممثلين كثيرين، لكنها مختلفة عنهم تماما فهى تمثل بدون أى مجهود، فأنا سبق أن عملت مع غادة وخالد النبوى، وهو ممثل هايل، ولكنه يبذل مجهودا كبيرا جدا وغير طبيعى وزائد، لكن ربنا أعطى غادة موهبة فطرية فى تمثيلها، ولكن كنت دائما أفكر فيما يحب الجمهور رؤية غادة فيه، ففى مصر يدعى البعض أنه يخاطب فئة معينة بعمله، ولكن أنسب حل أن أذهب للموضوع أكثر».

وأضاف: «المنافسة زادت جدًا وأصبحنا محظوظين، لأن التكنولوجيا أصبحت مختلفة ومتطورة وكاميرات الفيديو أصبحت مثل كاميرات السينما، ولذلك الجودة أصبحت واحدة، والمخرج عندما يمتلك كل الأدوات الموجودة فى السينما مع وجود تكنولوجى جديد بالتأكيد سيخرج عن المفهوم الكلاسيكى للدراما، ولكن الوقت يصبح عاملا صعبا أمامه، لأن أعمال رمضان وقتها ضيق، ولكن هذا ليس ضد فكرة المنافسة، فصناعة الدراما فى مصر أصبحت من أهم الصناعات فى العالم».

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق