هل يرى فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية" النور مجدداً؟

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في وضع لا يحسد عليه، وجد الفنان محمد هنيدي نفسه، بعدما وضعه الجمهور في ورطة ووصل بإعادة التغريد إلى أكثر من 100 ألف تغريدة، مطالباً إياه بتقديم جزء ثانٍ من فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية".

هنيدي لم يجد أمامه سوى الإعلان للجمهور أن أخباراً جيدة في انتظارهم خلال أيام، مؤكداً أن "خلف راجع" وذلك في إشارة إلى اسم بطل الفيلم الذي عرض قبل 20 عاماً "خلف الدهشوري خلف".

ولم يتوقف حماس الجمهور والكل يرغب في سماع أخبار جادة عن تنفيذ الجزء الثاني من العمل الذي حقق إيرادات وقت عرضه وصلت إلى 27 مليون جنيه، وهو رقم لم يستطع أحد الوصول إليه.

إلا أن الأمر لن يكون سهلاً، خاصة أن أبطال الجزء الأول صاروا نجوماً من نجوم الصف الأول في الوقت الحالي، وبات على هنيدي إقناع أحمد السقا ومنى زكي وغادة عادل وهاني رمزي وطارق لطفي من أجل المشاركة في الجزء الجديد.

وتوجهت "العربية.نت" بالسؤال إلى الفنان محمد هنيدي حول موقف هؤلاء النجوم من المشاركة في الجزء الثاني، إلا أنه لم يجب عن التساؤل، فيما كان موقف مؤلف الجزء الأول الدكتور مدحت العدل واضحاً، حيث أكد أنه في حال وجد موضوعاً مهماً وأفضل من الجزء الأول سيقوم بكتابته، مشدداً على كونه يشرفه العمل مع محمد هنيدي.

ويبدو أن الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، واحد من المتحمسين بشدة لعودة الفيلم بجزء جديد، خاصة أنه شارك في البداية بالحملة التي تدعم وجود جزء ثانٍ، كما شارك بتغريدة عبر حسابه على "تويتر" وجهها إلى الفنان أحمد السقا قائلاً "مبروك يا نجم نجاح الفيلم الجديد ومصر كلها تتمنى تكون في صعيدي في الجامعة الأمريكية تاني".

إلا أن الناقد الفني طارق الشناوي يرى أن الجزء الثاني لن يرى النور، مؤكداً في تصريحاته لـ"العربية.نت" أن هناك عدة عوامل من أجل تقديم الجزء الثاني، أولها موافقة المؤلف الذي يرى الشناوي أنه في تصريحاته ترك مساحة من أجل التراجع.

واعتبر أنه لن يراهن على حصان خاسر، بعدما احتل هنيدي بفيلمه الأخير المركز الخامس في ترتيب الإيرادات، وبالتالي لن يضحي المؤلف بالنجاح الذي حققه الفيلم قبل 20 عاماً، من أجل جزء جديد قد لا ينجح.

وأوضح الشناوي أن بعض النجوم الذين شاركوا في الجزء الأول، نجوميتهم فاقت محمد هنيدي في الوقت الحالي، وبالتالي كيف سيتم إقناعهم بالمشاركة في الجزء الجديد.

وأعرب الناقد الفني عن دهشته، من كون الجمهور الذي يطالب عبر السوشيال ميديا بوجود جزء جديد، هو نفس الجمهور الذي لم يكلف نفسه شراء تذكرة لفيلم هنيدي الأخير، والدليل على ذلك الإيرادات التي تحققت.

وفي النهاية رأى الشناوي أن الأطراف المشاركة قد تنتظر حتى تهدأ الأمور الخاصة بالجمهور، دون أن يكون هناك خطوات جادة من أجل تنفيذ الجزء الثاني.

ويبدو أن هناك تخوفات لدى جزء من الجمهور فيما يخص الجزء الثاني، ولعل ذلك ما تحدث عنه هنيدي في تغريدة عبر "تويتر" قال فيها "في بعض الآراء اللي متخوفة من صعيدي 2.. بس بنوعدكوا لو ربنا كمل الموضوع على خير.. هنفاجئكم.. وكل آرائكم بنقراها رأي رأي".

المصدر العربية نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق