مجلة الجزيرة في "كمبوديا.. ما بعد الخمير الحمر"

الجزيرة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدر العدد 66 من مجلة الجزيرة لشهر سبتمبر/أيلول 2017 تحت عنوان "كمبوديا.. ما بعد الخمير الحمر". ويتناول العدد الخاص التعريف بجمهورية كمبوديا بعد سنوات من سقوط نظام الخمير الحمر الشيوعي.

فبعد عقود عاشتها كمبوديا تحت نظام شمولي بطش بالشعب وارتكب مجازر خلّدها التاريخ، خصوصا في حق الأقليات العرقية والدينية مثل المسلمين والصينيين، تعيش البلاد في السنوات الماضية انفتاحا كبيرا على مكونات المجتمع، وتتوسع فيها الحريات الدينية والسياسية والإعلامية.

وتعرفنا تقارير على بعض المعالم التي توثق لتاريخ حكم الخمير، مثل معبد أنغور وات، وهو من الآثار القديمة والباقية بحالة جيدة حتى اليوم، وكذلك متحف أنغور الذي يعرض بالصور والمعروضات المجسمة حقبة الخمير الحمر وجرائم الإبادة الجماعية التي ارتكبوها.

ويحدثنا تقرير عن مجموعة من المسلمين يدعون "قوم جمعة" أو "الزاهدون" ولهم تقاليدهم ومفاهيمهم الخاصة للدين الإسلامي، التي تتداخل فيها الطقوس الهندوسية بالإسلامية.

ونتعرف على بعض أوجه النهضة الجديدة والانفتاح الذي تعيشه كمبوديا، بانتقالها من النظام الشيوعي المغلق إلى الرأسمالي المنفتح على الاستثمار الأجنبي، فيتطرق تقرير إلى حالة التعليم وانتشاره على نطاق واسع، والثورة العقارية التي تشهدها البلاد رغم ما يشوبها من انتقاص لحقوق النساء العاملات في هذا القطاع. ونتعرف على وضع الحريات الإعلامية الواسعة طالما ابتعدت عن السياسة والدين.

ومن خصائص كمبوديا اللافتة، نقرأ تقريرا عن القرى العائمة في بحيرة تونلي ساب، وكيف تدير هذه القرى حياتها في بيوت ومرافق وخدمات مبينة على سطح البحيرة.

ويعد العود الكمبودي هو الأشهر من حيث الجودة، فيعرفنا تقرير على هذه التجارة وأسرارها وأنواع العود، وما يصل منطقتنا منه هو الأنواع الأقل جودة، في وقت تخصص الأنواع الجيدة للمعابد والمواقع المهمة في البلاد.

ونقف في تقرير على طقوس الزواج عند الخمير وعند المسلمين والفروق بينهما، وكيف أنهما يشتركان في أن العريس هو من ينتقل للعيش عند أهل زوجته بخلاف ما اعتاد عليه الناس في منطقتنا.

كما نعيش مع تقرير آخر عن الصيادين وخصوصيات حياتهم، حيث يعيش أغلبهم في قوارب الصيد الصغيرة جيلا بعد جيل، وكيف يكتفون بعائد الصيد الضئيل.

ومن خصوصيات المجتمع الكمبودي المطبخُ، الذي نذهب في جولة للتعرف على  غرائب المائدة الكمبودية الخميرية، وما يميز المطبخ المسلم وتأثره بالمائدة المسلمة في الدول المجاورة.

أما طقوس الجنائز فهي وجه آخر غني بالغرائب التي يعرفنا عليها تقرير، حيث يتم الدفن سرا، وكيف ينظرون لضحايا الحوادث على أن أروحهم شريرة.

ويختتم العدد الخاص بتقرير عن السوق الليلي الذي يعوض إغلاق الأسواق محالها بحدود الساعة الخامسة مساء، فيجد السياح وبعض الكمبوديين حاجتهم في السوق الليلي الذي يمتد لمنتصف الليل.

ويمكن تصفح العدد الجديد والأعداد السابقة من مجلة الجزيرة على الرابط التالي:
http://www.aljazeera.net/knowledgegate/magazine

وهو ما يتيح تصفح أعداد المجلة من خلال ملف "بي دي أف" (PDF).

المصدر الجزيرة نت

أخبار ذات صلة

0 تعليق