هند صبرى لـ«الشروق»: «الكنز» ملحمة تاريخية فى زمن أسطورى

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• أسبوع تصوير وننتهى من الجزء الثانى.. وأتمنى عرضه فى الموسم المقبل
• لا أقدم حتشبسوت كشخصية تاريخية.. ولكنها رمز للمرأة المصرية القوية
• أواجه مأزق الاختيار بعد «الكنز» و«حلاوة الدنيا» و«زهرة حلب»


ترى الفنانة هند صبرى ان فيلمها «الكنز» حقق نجاحا كبيرا وايرادات غير متوقعة، وخصوصا مع كونه عملا طويلا يتجاوز زمن عرضه على الشاشة ثلاث ساعات، فضلا عن ان موضوعه غير معتاد بالنسبة لعامة الجمهور، وفى الوقت نفسه تستعد هند للسفر لأمريكا لتتسلم تكريما جديدا، وتشعر انها فى حيرة بعد نجاح «الكنز» و«حلاوة الدنيا» و«زهرة حلب»، وتفكر حاليا فى كيفية استكمال هذه الخطوات القوية بأعمال تضيف لمشوارها، وعن كل هذا وعن حكايتها مع «حتشبسوت» تفتح هند صبرى قلبها للحوار مع «الشروق».

• ما هى العوامل التى دفعتك للموافقة على مشاركة سعد ورمضان بطولة «الكنز» رغم ميلهما فى معظم اعمالهما السابقة لتهميش دور بطلات افلامهما؟
ــ هناك سببان اولهما هناك ضمان كبير يتمثل فى وجود اسم مخرج كبير له شخصيته القوية هو شريف عرفة وكل من يعمل تحت قيادته يعرف انه فيلم لمخرجه شريف عرفة، وهو بالطبع يعطى النجوم حقهم، اما السبب الثانى فهو أن التواجد مع النجوم مفيد، وفى «الكنز» اتواجد مع فريق غير متوقع لى العمل معه، فهو شىء جيد، وانا سعيدة بخروج محمد سعد من القالب الذى اعتاد عليه، واشتراك محمد رمضان فى بطولة جماعية انا مسرورة بكل هذا.

• تلعبين فى الفيلم دورا تاريخيا.. من اين استمدت هند صبرى مرجعها فى اداء شخصية الملكة حتشبسوت؟
ــ هى شخصية بلا مراجع ما عدا كتب التاريخ وعلم المصريات، وهى ملكة تم محو تاريخها لوجود نية من الفرعون تحتمس الثالث لمسح اسمها من تاريخ مصر بسبب الخلاف على العرش فى هذا الزمن، وكذلك لأنها سيدة انتزعت الحكم.
لكن لم يكن شريف عرفة يرغب فى تقديم البعد التاريخى، وقدمنا ملحمة فى ازمنة متعددة فيها الحقيقى والاسطورى، ومن هنا جاء اسم الجزء الاول، وخصوصا اننى فى الجزء الاول اقدم مرحلة حتشبسوت قبل توليها الحكم، ونحن هنا لم نقدم المنحى التاريخى وتشبهها بالرجال، وفى الجزء الثانى سنقدم فترة حكمها.

• يرى البعض انك منذ ابراهيم الابيض تسيطر عليك شخصية المرأة القوية المسيطرة، وهى القاسم المشترك بين ادوار حورية واسماء وكريمة فى الجزيرة.. فهل هناك سمة تشابه بين كريمة وحتشبسوت؟
ــ هذا طبيعى فكريمة هى حفيدة حتشبسوت، وهناك جينات انتقلت عبر الاجيال، وجوهر فيلمنا ان التاريخ يعيد نفسه، وهناك مثلث بين السلطة والحب والدين، وهو حاضر فى كل العصور، وتختلف اللغة والزى لكنها تظل نفس المشكلات، وبالفعل نفس صراعات حتشبسوت كى ينسى الناس انها أنثى هو نفسه صراع كريمة فى الجزء الثانى تحديدا.

• الملابس الفرعونية خفيفة وتصوير فى الشتاء حدثينا عن اجواء التصوير؟
ــ التصوير كان صعبا اولها لأننا لا نلتقى انا وسعد ورمضان فلكل ديكور ممثلوه وكنا نمثل المشاهد وخلفنا كرومة خضراء وهو يصعب المأمورية على الممثلين، وبوجه عام العمل مع شريف عرفة شاق جدا لأنه يختار اماكن بعيدة وغير معتاد رؤيتها، كما اننا صورنا فى رمضان ووادى الحيتان فى درجة حرارة خمسين درجة، ولا يوجد دلع مع شريف عرفة، وكذلك كانت ملابسنا خفيفة جدا اثناء تصوير مشاهد من العمل فى الشتاء، وكنت انا ورمزى لينر ومحيى اسماعيل وعبدالعزيز مخيون وهانى عادل نظل فى المعبد من الصباح للمساء حتى اننا نسينا اننا لسنا فراعنة.

• صورتم الجزءين معا، فلماذا لم تعلنوا عن وجود جزءين؟
ــ يتبقى لنا اسبوع تصوير فقط من الجزء الثانى، ونحن من البداية كتبنا على افيش الفيلم انه الجزء الاول، ويمكن الدعاية كانت بحاجة لأن توضح هذا، ولا اعرف ان كانت هذه خطة دعائية من وليد صبرى وشريف عرفة ام لا.


• هل ترين ان عدد ساعات الفيلم ثلاث ساعات وربع اثرت على ايرادات الفيلم؟
ــ بالطبع لكننى اسجل هنا ان الايرادات جيدة جدا، مع الوضع فى الاعتبار بان عدد حفلات «الكنز» كانت اقل من أى فيلم اخر بـ 240 حفلة فى الاسبوع على مستوى قاعات عرض الجمهورية، وذلك اثر على اجمالى الإيرادات، لكن كل عروض الفيلم رفعت لافتة كامل العدد. هذا شىء يحسب لـ«لكنز».

• البعض يرى ان عرض الفيلم فى العيد لم يكن موفقا وخصوصا مع وجود فيلم اكشن قوى مثل «الخلية»؟
ــ كنت سعيدة بالعرض فى هذا الموسم، وشرف لنا العرض وسط افلام قوية فليس من القوة ان يتم عرضنا مع افلام ضعيفة، وسعيدة بإيرادات فيلمنا وخصوصا لأنه عمل طويل وليس فيلما سهل استيعابه، وفكرته قد لا تليق بموسم العيد لكننا حققنا نجاحا نحمد لله عليه، فلدينا جمهور متنوع قرر ان يشاهدنا فى العيد والفيلم به بنجوم شباك فلماذا لا ننافس، واعتقد ان الزمن وحده سيوضح مكانة الفيلم فى تاريخ السينما المصرية نفسها، والفيلم يرفع لافتة كامل العدد فى كل عروضه بالإمارات والكويت والبحرين.

• الفيلم خلق حالة غريبة على موقع التواصل الاجتماعى بين انتقاد شرس ودفاع قوى منذ اول حفلة له..فما تعليقك على هذا؟
ــ اعتقد انها بلبلة «فيسبوكية» فقط، والبعض يستخدمها لتوجيه نقد لاذع بدون اسس علمية أو مؤشرات موثقة، طبعا من حق كل شخص ان يقول رأيه وعبر التواصل الاجتماعى، وان «يزيط» الناس على شىء ما من ان لآخر، لكنى لدى ايرادات ومؤشرات وارقام وهذه هى مقاييس الفيلم الناجح، والكنز حقق نجاحا فاق توقعاتنا وهو حالة خاصة حتى بالنسبة لشريف عرفة، ولا اعتقد ان هذه البلبلة قد اثرت بقدر كبير علينا.

• متى ستعرضون الجزء الثانى؟
ــ غالبا فى الشتاء فلا يصح تأخير العرض كى لا ينساه الجمهور، وحتى يستطيع المشاهد الربط بين احداث الجزءين.

• هل انتم نفس الأبطال مع استكمال القصص ام سنجد ابطالا جددا؟
ــ لن استطيع الحديث بالطبع، كل ما استطيع ان اقوله اننا مستمرون فى الجزء الثانى وسنستكمل القصص.

• ما الجديد عند هند صبرى وهل ستعملين فى رمضان ام ستطبقين قاعدة الغياب عام والعمل عام؟
ــ لم اقرر بعد لدى لكن عروض وضغوط من بعض المنتجين.

• وماذا عن سفرك لأمريكا فى نوفمبر المقبل؟
ــ اسافر لاستلام تكريم من الجمعية الامريكية للإعلام، وهى جائزة للصداقة بين امريكا والشرق الاوسط واسيا ثقافيا وفنيا، وحصلت على هذا التكريم من قبل نورة الكعبى الوزيرة الاماراتية الحالية، والممثل السعودى ناصر القصبى، ومخرجين حصلوا على الاوسكار من قبل، وهى جائزة مهمة سأتسلمها فى واشنطن نوفمبر المقبل، واسمها american media aproace

• وكيف تخططين للفترة المقبلة؟
ــ سأقدم فيلما تونسيا هذا العام، فانا بعد نجاح الكنز وحلاوة الدنيا وزهرة حلب، اصبحت فى مأزق ماذا بعد والبحث عن عمل جيد يكمل هذه الخطوات الناجحة.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق