يسرا لـ«الشروق»: التمسك بالقيم وشرف المهنة رسالتى فى رمضان

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• اخترنا «لدينا أقوال أخرى» اسمًا للمسلسل لأنه يعبر عن الأحداث أكثر من «بنى يوسف»

قالت الفنانة يسرا إن فريق عمل مسلسلها الجديد استقر على «لدينا أقوال أخرى» ليكون الاسم النهائى للمسلسل، مؤكدة أن «بنى يوسف»، من البداية كان اسما مؤقتا، واعترضت عليه لأنه لا يعبر عن أحداث الرواية، ويوحى بأنه مسلسل تاريخى على غير الحقيقة، لذلك لم تحبه حسب تعبيرها وطالبت بتغييره من اللحظة الأولى، وهذه ليست المرة الأولى الذى تغير اسم مسلسلها، فقد حدث ذلك من قبل فى مسلسلات «قضية رأى عام»، و«نكدب لو قلنا مبنحبش»، و«فوق مستوى الشبهات»، وغيرها.

وأوضحت يسرا، أنها تجسد فى الأحداث شخصية مستشارة قانونية، تمر بأزمة فى حياتها بعد أن تفقد نجلها، وتتهم فى جريمة قتل ويحكم عليها بالفعل، مما يعرضها لصدمة نفسية، تعيش بسببها بين الحقيقة والخيال، فيسعى البعض لاستغلال هذه الحالة.

ولأنها قاضية تملك ضميرا مستيقظا دائما، وتعرف أن الأمانة وشرف المهنة يحتمان عليها قول الحقيقة، تقع فى حيرة من أمرها، هل تقول ما يمكن أن ينقذها من القضية، أم تقول ما يساعد فى تشديد العقوبة عليها؟

وعلى الرغم من تمسكها بشرف المهنة وهى رسالة مهمة جدا يقدمها المسلسل، بعد أن ألهت الحياة الناس، وأصبحوا يتناسون القيم المهمة، لكن خلال الأحداث تكون كل الظروف ضد هذه المرأة بدون استثناء، حتى يظهر شخص لا تعرفه ينقذها فى نهاية الأحداث، لأسباب تخصه.

والمسلسل من تأليف أمين جمال، مؤلف «فوق مستوى الشبهات»، وينتجه جمال العدل، ويشارك فى بطولته عدد كبير من الممثلين، منهم شيرين رضا، وأحمد حاتم، بالإضافة إلى طبيبة نفسية تعمل كمستشار للشخصية التى تجسدها خلال الأحداث، وفى نفس الوقت تظهر فى المسلسل بشخصية طبيبة نفسية، وهى الدكتورة جورجيت سافيدس.

وأكدت يسرا، أنها تكرر فى هذا المسلسل العمل مع كتاب شباب للعام الثالث على التوالى، لعدة أسباب أبرزها، أن المؤلف الشاب دائما يكون لديه فكرة مبتكرة، لذلك تلفت الأنظار، ولكنه فى بعض الأحيان لا يكون لديه الخبرة الكافية لكتابة عمل متماسك بالكامل فى جميع أحداثه، وهنا يأتى دور الدكتور مدحت العدل المشرف على الدراما فى المسلسل، الذى يساعد هذا الشباب الموهوب فى بناء الأحداث بطريقة احترافية عميقة.

وعما إذا كانت الشخصية التى تجسدها تشبه ما قدمته من قبل فى «فوق مستوى الشبهات»، قالت يسرا إن الشخصية التى تقدمها فى «لدينا أقوال أخرى» مختلفة تماما عن التى قدمتها فى «فوق مستوى الشبهات»، فعلى الرغم من أن مؤلفهما واحد، والشخصية فى المسلسلين تعانى مرضا نفسيا، لكن تفاصيل الرواية وأسباب المرض نفسها مختلفة، والتعامل مع المرض يكون من خلال أدوات مختلفة.

وأضافت يسرا: فى مسلسل «فوق مستوى الشبهات» كانت امرأة تتسول الحب من والدتها، وهذا أصابها بعقدة نفسية، أما فى «لدينا أقوال أخرى» فهى تتعرض لحادث فقدت فيه ابنها، فتصاب بصدمة نفسية، وهذا شىء إنسانى جدا، لكن هل هى بالفعل مريضة، أم أن من حولها يريدونها مريضة، أم أنها وضعت فى السجن لأنهم يعتقدون أنها مريضة؟ هذا ما ستجيب عنه أحداث المسلسل خلال العرض فى رمضان.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق