دبي.. موظفا صرافة استوليا على 6.5 مليون درهم وهربا

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بدأت الجهات المختصة بشرطة دبي، التحقيق في بلاغات واردة لمركز شرطة نايف، ضد أحد محال الصرافة الواقعة في دائرة اختصاص المركز، بعد تجمع عدد كبير من المتضررين من العملاء، للشكوى من عدم تسليم أموالهم إلى مستحقيها في بلدانهم منذ عدة أيام، وتلقي أعذار واهية من موظفي شركة الصرافة، إذ تبين هروب اثنين من المديرين والاستيلاء على 6.5 ملايين درهم، وفقاً لأعمال الحصر من قبل صاحب الصرافة والموظفين.

بلاغات

ونقلت صحيفة " البيان" الإماراتية عن مصدر أمني أن العملاء تجمعوا أمام محل الصرافة على مدار اليومين الماضيين، للشكوى من عدم تحويل أموالهم لبلدانهم، وفقاً للإجراءات المتبعة خلال الأيام الماضية، واختفاء اثنين من مسؤولي الصرافة، وتبين أن قيمة المبالغ التي لم يتم تحويلها 6.5 ملايين درهم، بعدما تبين هروب اثنين من الموظفين المسؤولين عن المحل منذ عدة أيام خارج الدولة.

ووفقاً لمصدر أمني، فإن عدد البلاغات التي تم تسجيلها حتى ظهر أمس، وصلت لـ10 بلاغات من عملاء الصرافة، وأنه جارٍ حصر المتضررين من الأمر، وإجمالي المبالغ التي لم يتم تحويلها، والبحث جارٍ عن مسؤولي الصرافة، وهما من جنسية آسيوية.

بحث

وأفاد المصدر بأنه بالبحث والتحري عن الموظفين، تبين أنهما تمكنا من مغادرة الدولة، وجارٍ ملاحقتهما وفقاً للإجراءات المتبعة، بينما يحاول صاحب الصرافة تسوية الأمر بشكل مؤقت مع المتضررين.

وأفاد شهود عيان في منطقة نايف، بأن محل الصرافة كان مغلقاً، وهناك أعداد كبيرة من العملاء تتوقف أمامه، ووصلت سيارات شرطة واصطحبتهم إلى مركز شرطة نايف للتحقيق في الأمر، وأشاروا إلى أن محل الصرافة من المحال المعروفة في المنطقة، وأنها المرة الأولى التي يتم فيها مثل هذا الأمر، بينما عبر صاحب محل الصرافة عن أسفه لما حدث، خاصة أن هؤلاء الموظفين يعملون منذ فترة ليست بالقصيرة بالمحل، وأنهم خانوا الأمانة والثقة التي وضعها فيهم طوال فترة عملهم.

ومن جانبها، تستمر شرطة دبي في تلقي البلاغات من المتضررين، وفقاً للمستندات التي بحوزتهم، وبعد التأكد من عدم وصول الأموال التي قاموا بتحويلها، كما أنها ستتابع الأمر من قبل فريق متخصص في قضايا كهذه.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق