"مشعل بن ماجد" يدشن وقف "زواج جدة" بتكلفة 25 مليون ريال

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وحدات فندقية بمساحة 2000م مربع وعوائدها المتوقعة 3 ملايين ريال

دشّن محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز -في إطار دعمه لأعمال الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة- "وقف زواج"، والذي سيعود ريعه على برامج وأنشطة مساعدة الشباب والفتيات على الزواج.

جاء ذلك خلال حضور محافظ جدة مهرجان فرح جدة، والذي نظمته الجمعية بزفاف 1400 شاب وفتاة برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وتشريف محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب على الزواج والتوجيه الأسري بجدة أحمد بن صالح آل سلطان أن "وقف زواج" هو عبارة عن وحدات فندقية فاخرة مكونة من 6 طوابق، ملحق بها نادي صحي، وبدرومين مواقف للسيارات، على مساحة 2000 متر مربع، ويتكون من 5 محالّ تجارية، و114 وحدة فندقية، مشيراً إلى أن تكلفة البناء تقدر بـ 25 مليون ريال.

وأضاف أن الجمعية ستعمل على الإنفاق من ريع هذا الوقف على برامج وأنشطة مساعدة الشباب والفتيات على الزواج، لا سيما أن العائد المتوقع من الاستثمار يبلغ ثلاثة ملايين ومائتي ألف ريال، مبيناً أن الجمعية تسعى من خلال هذا الوقف لتحقيق الاستدامة المالية التي تضمن لها الاستمرار في تأدية رسالتها، وتمكينها من تمويل برامجها ذاتياً، فضلاً عن ضمان استمرارية المساعدات المالية وعدم انقطاعها عن الشباب الراغبين في الزواج، إلى جانب تنوّع مصادر دخل الجمعية، والاتجاه نحو التمويل الذاتي، والإسهام في إحياء سنة الوقف ضمن مشاريع الصدقة الجارية ونشر روح التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع من خلال الإسهام في الوقف، وفتح الباب للصدقة الجارية لمن يرغب في المساهمة عن ذاته أو والديه وذريته ومن يحب.

ولفت "آل سلطان" إلى أن الجمعية تقدم المساعدة والعون للشباب والفتيات الراغبين في إعفاف أنفسهم وبناء الأسرة الصالحة، فضلاً عن حرصها على تأهيل الشباب والفتيات المقبلين والمقبلات على الزواج عبر إلحاقهم بالبرنامج التأهيلي قبل الزواج الذي تقدمه وتعدّه الجمعية جرعة إضافية لتحقيق الاستقرار للأسرة، وذلك بالتعاون مع نخبة من المدربين والمستشارين والمصلحين في مجال التوجيه والإصلاح الأسري، داعياً الموسرين وأهل الخير المساهمة في مسيرة الجمعية والإسهام في دفع عجلتها.

وأشار إلى أن الجمعية تساعد العرسان عبر جلب تخفيضات وخصومات حقيقية، خاصة من خلال تسليم العرسان خطاب تخفيضات؛ بهدف التخفيف عنهم من أعباء الزواج المالية، بالتعاون مع منشآت القطاع الخاص، مبيناً أن التخفيضات تشمل قصور الأفراح والمطابخ ومحالّ الأجهزة المنزلية والكهربائية.

يُذكر أن الجمعية الخيرية للزواج والتوجيه الأسري بجدة تُعدّ جمعية رائدة تعمل باحترافية وابتكار لتيسير الزواج، وتأسيس الحياة الزوجية المستقرة، وتنطلق أعمالها للمساهمة في تيسير الزواج والمساهمة في تأسيس حياة زوجية مستقرة من خلال شراكات فعالة وفريق عمل متميز، وتستقبل الزكاة والصدقة المالية والعينية؛ لتقديمها للشباب؛ لمساعدتهم على الزواج في شكل مبالغ نقدية، أو قروض ميسرة أو مواد عينية من أثاث أو أجهزة كهربائية.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق