"نواب": مشروع البحر الأحمر يُعد "نظرة مستقبلية متميزة"

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يعتبر وجهة سياحية تسمح بإيجاد "متنزه جيولوجي تاريخي"

أكد رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية الدكتور زهير بن عبدالحفيظ نواب، أن اسم "مشروع البحر الأحمر" يقام على أحد أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً في العالم لتطوير منتجعات سياحية استثنائية، على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتيْ أملج والوجه، ويعتبر نظرة مستقبلية متميزة تتماشي مع رؤية المملكة 2030.

وقال "نواب": من النظرة السلبية للبراكين في المناطق التي تقع فيها؛ فإن لها فوائد عديدة يمكن الاستفادة منها كوجهة سياحية متميزة، بالإضافة إلى وجود بعض الأحجار الكريمة في بعض حرات المملكة مثل الزبرجد وحجر القمر، بالإضافة إلى كونها مصدراً حرارياً يمكن الاستفادة منه لإنتاج الطاقة الحرارية. وتتميز الحرات البركانية بأشكالها الحجرية الجميلة المتنوعة، مع وجود كهوف وقنوات وأنابيب على هيئة أنفاق تمتد لمسافات طولية تكونت نتيجة برودة سطح اللابا العلوي.

وأضاف: توجد بالقرب من هذه الجزر، العينُ الحارة التي تقع على مسافة 50 كم شرق مدينة الوجه، وتتميز بأنها ذات ملوحة عالية ودرجة حرارة تصل إلى º39.2 درجة مئوية؛ مما يجعلها مقصداً للسياحة الطبية.

وأردف: يُعَد المشروع وجهة سياحية رائدة، وسيتيح الفرصة لتحويل هذه المنطقة إلى متنزه جيولوجي تاريخي لأنها تعتبر ثروة علمية فيما يتعلق بفهم طبيعة النشاط البركاني في المملكة والتعرف على الأنشطة البركانية البازلتية المتنوعة التي تعتبر جزءاً من التراث الجيولوجي بالمملكة.

وتابع: المشروع يفتح المجال لإيجاد فرص عمل جديدة وزيادة الاستثمارات المالية لإثراء المكاسب الاقتصادية في المملكة.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق