"غرفة ينبع": مشروع البحر الأحمر يحوّل المملكة لوجهة سياحية عالمية

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
"العروي": يعزز التنمية الاقتصادية ويوفر عشرات الآلاف من فرص العمل

بارك مجلس إدارة غرفة ينبع إطلاق مشروع البحر الأحمر، وأشاد رئيس وأعضاء المجلس بهذه الخطوة الواعدة التي ستحول المملكة إلى وجهة سياحية عالمية؛ تحقيقاً لأهداف رؤية المملكة 2030.

وقال رئيس غرفة ينبع مراد علي العروي: إن مشروع البحر الأحمر وجهة سياحية فريدة من نوعها، وهذا المشروع بحجمه الضخم ومجموعة الجزر الخلابة التي يتألف منها والمعالم الثقافية والتراثية المميزة التي يتضمّنها، سيعزز مكانة المملكة الدولية، وسيضعها في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية، وفي ذات الوقت سيعزز التنمية الاقتصادية الوطنية، خصوصاً أن صندوق الاستثمارات العامّة سيتولى ضخّ الاستثمارات الأولية في هذا المشروع، بما سيسهم في توفير عشرات الآلاف من فرص العمل لأبناء وبنات الوطن، ويفتح المجال واسعاً لاستقطاب المستثمرين الدوليين، وعقد شراكات مع أبرز الشركات الكبرى المتخصصة والأسماء الرائدة على مستوى العالم في صناعة السياحة.

وأكد "العروي" أن هذه المنجزات التنموية لم تأتِ بالصدفة أو وليدة التمنيات، بل هي ثمرة لجهود نائب خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- والذي لا يثنيه شيء عن تحقيق كل ما يصبو إليه الوطن والمواطن، وهي جهود أثمرت بتوفيق الله عن منجزات أصبح يتحدث عنها القاصي قبل الداني، مما جعل بلادنا الغالية بفضل الله ثم بجهود ودعم ولاة الأمر تتبوأ مكانة عالمية، ويستشهد بكثير من منجزاتها في كل مكان.

من جانبه، قال أمين عام غرفة ينبع المهندس نهار يوسف الهندي، إن المشروع رؤية سعودية جديدة للسياحة والاستثمار، منوهاً بأن السياحة أبرز القطاعات الاقتصادية في رؤية المملكة 2030، وهذا المشروع سيكون رافداً اقتصادياً للسياحة المحلية والدولية على حدٍ سواء؛ لكونه سينفّذ وفق أجود الممارسات العالمية في هذا المجال، وهذا دليل على قوة ومتانة اقتصادنا السعودي.

وأضاف: باسم كل منسوبي الغرفة التجارية الصناعية بينبع نتوجه بجزيل الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى نائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- ونبارك لقطاع الأعمال في المملكة الإعلان عن انطلاق هذا المشروع الحيوي، سائلاً المولى العلي القدير أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق