"أمير الحدود الشمالية" يبحث ورئيس "معادن" تعزيز الحراك الاستثماري بالمنطقة

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد حرصه على تعزيز الفرص الوظيفية للشباب وتزويدهم بالخبرات اللازمة

التقى أمير منطقة الحدود الشمالية الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، في مكتبه بالإمارة أول أمس الثلاثاء، الرئيس التنفيذي لشركة "معادن" المهندس خالد بن صالح المديفر، يرافقه عدد من قيادات الشركة ومسؤولي شركة معادن وعد الشمال للفوسفات، إحدى الشركات التابعة لشركة معادن، والتي تتخذ من منطقة الحدود الشمالية مقراً لها في مدينة "وعد" الشمال.

وأشاد أمير المنطقة بدور الشركة في الإسهام في عملية التنمية المحلية؛ مثمناً الجهود المبذولة في مرحلة التأسيس لمشروع تطوير مدينة وعد الشمال الصناعية، والتي أوكلت لشركة "معادن" وصولاً لتولي هيئة المدن الصناعية "مدن" إدارة المدينة مؤخراً.

وأكد الأمير فيصل بن خالد -خلال اللقاء- حرصه على تقديم كل ما يمكن من دعم ومساندة لدفع عجلة التنمية والاستثمار، وتوسع الأعمال في المنطقة؛ منوهاً باهتمام الحكومة الكبير وحرصها البالغ على تحقيق رفاهية المواطن وتحقيق تطلعاته؛ من خلال دعم المشاريع الواعدة، وتحسين بيئة الاستثمار في المنطقة.

وبحث خلال اللقاء سُبُل تعزيز الحراك الاستثماري في المنطقة، ورفع جاذبيتها لرؤوس الأموال -لا سيما- في الصناعات التعدينية والنشاطات ذات العلاقة؛ لما تزخر به المنطقة من احتياطات كبيرة من خام الفوسفات وغيره من الثروات المعدنية؛ منوهاً بأهمية القيام بالدراسات اللازمة، وتحديد أفضل المنهجيات لمواجهة التحديات وتذليل العقبات؛ لرفع وتيرة التقدم والنماء وازدهار المنطقة.

وأكد أمير المنطقة أهمية تعزيز الفرص الوظيفية لشباب المنطقة عبر تأهيلهم وتزويدهم بالخبرات العلمية المطلوبة للعمل في المشاريع العملاقة، ومباشرة أعمالهم في منطقة الحدود الشمالية أو مناطق المملكة الأخرى مع الشركات أو مقاولي الإنشاءات والتشغيل أينما توافرت الفرصة الوظيفية.

من جهته استعرض المهندس المديفر -خلال اللقاء- مسيرة مشروع تطوير مدينة وعد الشمال الصناعية في منطقة الحدود الشمالية، ودوره المستقبلي في تكوين نواة لمشاريع واعدة من شأنها إحداث النقلة النوعية المنشودة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وتناول "المديفر" المقومات التعدينية للمنطقة، ومدى فعاليتها في بناء مستقبل مثمر، ورسم مرحلة جديدة تضمن خلق المزيد من فرص العمل، وجلب الاستثمارات، وتعزيز بيئة الأعمال تحت رعاية ودعم أمير المنطقة.

وأوضح أن الشركة تولي تأهيل الشباب السعودي أهميةً قصوى في مناطق أعمالها المنتشرة حول المملكة، وقد عملت بالشراكة مع الجهات ذات الاختصاص على دعم تأسيس مشاريع تأهيلية وتعليمية تضمن إمداد الشباب بالتحصيل الفني والمهني والمكتسبات التعليمية، التي تزيد من فرصة حصولهم على الفرص الوظيفية المتوافرة في كل القطاعات والمناطق.

وأشار "المديفر" إلى أن "معادن" ساهمت في تأسيس المعهد السعودي التقني للتعدين، الذي يُعد الأول من نوعه في المنطقة وتطوير مدارس التميز العلمي الثانوية بمنطقة الحدود الشمالية، إضافة إلى مبادراتها التعليمية والتأهيلية وفق نهجها في تجسيد مسؤوليتها الاجتماعية.

وعبّر رئيس "معادن"، عن سعادته بهذا اللقاء؛ مقدماً شكره للأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، على ما يوليه من دعم ورعاية للحراك التنموي في المنطقة، واهتمامه البالغ بالتطور الصناعي الذي تشهده المنطقة؛ موضحاً أن الشركة في أعمالها بالمنطقة تستند إلى رؤية مشتركة تتكامل مع كل الجهات، وفي مقدمتها إمارة المنطقة، وصولاً إلى الأهداف التنموية المنشودة، بدعم وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية وفق استراتيجيات تلبي تطلعات رؤية المملكة 2030.

وشَهِد اللقاء تقديم عرض مرئي، قدّمه المهندس حمد الرشيدي الرئيس التنفيذي لشركة معادن وعد الشمال للفوسفات، تناول فيه المبادرات الاجتماعية، والأثر الاستثماري لأعمال الشركة في المنطقة، إضافة إلى الإنجاز الإنشائي والتشغيلي للشركة، وبداية إنتاجها التجريبي في يوليو 2017م.

الجدير بالذكر أن شركة معادن وعد الشمال للفوسفات، مشروع مشترك بنسبة 60% لشركة التعدين العربية السعودية "معادن"، و25% لشركة موزاييك، و15% للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق