"صراحة".. تطبيق سعودي ينتشر بين المراهقين ويثير المخاوف في أمريكا

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
تصدَّر بوصفه أكثر التطبيقات تحميلاً في أمريكا لشهر يوليو الماضي

أثار تطبيق سعودي، حقق شعبية عالمية، الجدل على نطاق واسع في الولايات المتحدة؛ وسلطت وسائل الإعلام الأمريكية الضوء عليه؛ إذ يُعد حاليًا التطبيق المجاني الأكثر شعبية، ويوفر للمستخدمين الفرصة لإرسال واستقبال الرسائل بشكل مجهول.

وقالت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية إن البرنامج قوي، ويحقق شهرة عالمية، خاصة مع ارتباطه مؤخرًا بسناب شات، وبات من أكثر البرامج استخدامًا من قِبل المراهقين، وتصدر بوصفه أكثر التطبيقات تحميلاً في أمريكا لشهر يوليو الماضي.

ونقلت القناة عن عدد من مستخدمي تطبيق "صراحة"، الذي أسسه المبرمج السعودي زين الدين توفيق، أن البرنامج يُستخدم لأغراض جيدة للتعبير والمصارحة، وهو إيجابي، إلا أنه في حال تم استخدامه بطريقة خاطئة فإنه يتحول إلى شيء سلبي.

وذكرت طالبة ثانوية، تستخدم البرنامج بكثرة، أنها حتى الوقت الحالي لم تتلقَّ أي رسائل غير إيجابية على الرغم من أن البرنامج لا يكشف هوية المرسل، إلا أن هناك قلة من صديقاتها يتلقين رسائل فيها عبارات سيئة.

وقال "جون"، أيضًا من طلاب الثانوية، لمجلة نيويورك إنه استعمل البرنامج الذي يحقق شعبية بين المراهقين في أمريكا، ووجده برنامجًا جيدًا، ويتلقى تعليقات إيجابية وسلبية أيضًا، لكن لا يرى أن البرنامج يجب أن يُستخدم بطريقة خاطئة من قِبل البعض لتهديد الآخرين أو انتقادهم بشكل جارح.

وكان مؤسس "صراحة" زين العابدين توفيق قد قال في حوار مع قناة "سي إن إن" الأمريكية، حول إمكانية استخدام البرنامج في الإساءة للآخرين: "هناك كثير من وسائل التواصل الاجتماعي يُساء استخدامها من قِبل البعض. وأتصور أن الناس تشاهد وتقرأ ما يكتب على (تويتر وفيسبوك)، وهذا يعني أن عدم الإفصاح عن الشخصية ليس مبررًا للإساءة أو إساءة استخدام (صراحة)".

وأضاف: "أنا لست متخوفًا من الأمر. أحاول بث الروح الإيجابية على (صراحة). ولو تابعت صفحات الموقع ستجد أن كل رسالة وراءها ابتسامة. اجعل نقدك بنَّاءً. كما أرى أنه خيار الشخص نفسه؛ فإذا كان بوده أن يعرف رأي الناس فيه فيمكنه إنشاء حساب على (صراحة)، ويعطي للآخرين الرابط؛ لأن هناك حواجز كثيرة تمنع الناس أن تصارح الآخرين".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق