"أبا الخيل": لم يقف أحد في وجه إيران بوضوح وحزم إلا ولي العهد

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال: إذا رغب القطريون في الحجّ فالقلوب والأبواب لهم مفتوحة

أكد مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، عضو هيئة كبار العلماء، الأستاذ الدكتور الشيخ سليمان بن عبدالله أبا الخيل، أن سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وقف في وجه إيران ونظامها الفارسي والصفوي والقرمطي، وهي الطائفة والفئة الباغية التي تسعى لتخويف الآمنين من الحجاج والمعتمرين.

وقال الشيخ "أبا الخيل" الذي يشغل منصب رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم لإسلامي، لبرنامج "من الرياض" على قناة "سكاي نيوز عربية" مع الإعلامي حمد المحمود مدير مكتب القناة بالسعودية في حلقة ناقشت موضوع "فشل قطر الذريع في تسييس الحج والنيل من مكانة السعودية": لم يقف في وجه إيران ولم يكشفها بصراحة ووضوح ويكون صارمًا وحازمًا في مواجهتها إلا سمو نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، عندما عرّاهم وجلّى حقائق عقائدهم الفاسدة وطرقهم وما يقوم به الملالاي والآيات من بدع وخرافات لا تصدقها العقول.

وأضاف: الحج عبادة وتقديس وليس خاضعا للشعارات والتسيس.. فهيهات هيهات أن ينال أحد من أمن وأمان الحرمين الشريفين بسوء، وذلك لأن يد الدولة السعودية المباركة القوية تضرب كل عابث ومفسد.

وأردف: أمن واستقرار وطمأنينة وأمان الحرمين شرعهما الله عزوجل في كتابه وصدقها لسان رسوله ﷺ بدليل قوله تعالى: "وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ".

وتابع: أبونا ابراهيم عليه السلام قدم طلب الأمن على طلب الرزق لأن الإنسان قد يعيش فقيرا قليل ذات اليد إذا كان آمنا ، ولكن لا يمكن أن يعيش ولو كان يملك الدنيا بحذافيرها إذا كان خائفا مفتونًا، وعلينا أن نستحضر الأحداث والوقائع التي تعيشها بعض البلاد من اضطرابات وصراعات.

وقال "أبا الخيل": يجب أن نعلم علم اليقين أننا مستهدفون محسودون في هذه البلاد على ما ننعم به من نعم عظيمة والتي أعظمها عقيدة التوحيد وتطبيق شريعة الله ثم الولاية الشرعية التي هي أقرب ما يكون الى القرون المفضلة كما قال الشيخ عبدالعزيز بن باز عندما أكد أن العداء لهذه الدولة عداء للدين ولنعمة الأمن والأمان.

وأضاف: واجبنا في مثل هذه الظروف أن ندرك أن ولاة أمرنا عندما يتخذون قرارا من القرارات فإنما يبنونه على مبادئ وثوابت وجلب مصالح ودرء مفاسد عن هذه البلاد وأهلها بمقدساتها ومكتسباتها ومقدراتها والأدلة الشرعية والأثرية والنظرية تدل على ذلك.

وبخصوص قرار السلطات القطرية منع الشعب القطري من أداء فريضة الحج بعد أن أتمت حكومة خادم الحرمين الشريفين كافة الاستعدادات لاستقبالهم، قال "أبا الخيل": إذا كان الأشقاء في قطر يرغبون الحج فالقلوب والأبواب لهم مفتوحة وقد هيأت لهم جميع الإمكانيات لأداء فريضة الحج بكل سهولة وطمأنينة بعيدا عن المهاترات والمزايدات.

وأضاف: يجب ان نعتقد اعتقادًا جازمًا بأن المملكة العربية السعودية بحكومتها وقيادتها المباركة لا يمكن أن تتخذ قرارًا مبنياً على مآرب وأهداف خاصة وانما تتميز بالصبر والمصابرة والحكمة والبصيرة النافذة ودفع الشرور والمخاطر بقدر المستطاع.

وأردف: إذا لم يكن إلا الأسنة مركبا فما لها إلا هذه الدولة القوية العزيزة المهابة الجانب.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق