"حماية المستهلك" حول مقطع تجربة مقارنة الزيوت النباتية والحيوانية: لا يستند إليها

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
دعت إلى الحذر  من الرسائل التي تنتشر وتحمل ادعاءات غير المتخصصين

قالت جمعية حماية المستهلك في ردها حول مقطع فيديو أظهر نتائج تجربة أجراها أحد الأشخاص بمقارنة عددٍ من الزيوت النباتية، كزيت الذرة وزيت دوار الشمس، بدهونٍ حيوانية كالسمن والودك: لا يمكن الاستناد لمثل هذه التجارب الشخصية لمعرفة الزيوت الصحية من غير الصحية، ولا تُعد طريقةً علمية. ويجب الرجوع في ذلك للدراسات العلمية الصحية، وتوصيات المنظمات العالمية المتخصصة في الجانب الغذائي والصحي.

وتفصيلا، انطلاقاً من دور جمعية حماية المستهلك في مواجهة المعلومات المغلوطة وغير الصحيحة، والاجتهادات الخاطئة التي تُنشر دون تثبت علمي؛ فتودُّ الجمعية أن تدعو عموم المستهلكين إلى الحذر من المعلومات المغلوطة التي نُشرت في مقطع مرئي تم تداوله مؤخراً بشكلٍ مكثف، من خلال منصات "الواتساب" و"تويتر" و"اليوتيوب"، وغيرها من منصات الإعلام الاجتماعي. والذي تمت فيه مقارنة عددٍ من الزيوت النباتية، كزيت الذرة وزيت دوار الشمس، بدهونٍ حيوانية كالسمن والودك (زيت يستخرج من تذويب الشحوم الحيوانية)، حيث استنتج صاحب المقطع في تجربته إلى أن زيت دوار الشمس وزيت الذرة مُضرّ بالصحة؛ مقارنة بزيوت أخرى كالسمن والودك، كونها تتكثف بشكلٍ كبيرٍ بعد تعرضها لحرارة الشمس لفترة طويلة!!.

ووفقاً لذلك فتود الجمعية أن توضح ما يلي:

1. لا يمكن الاستناد لمثل هذه التجارب الشخصية لمعرفة الزيوت الصحية من غير الصحية، ولا تُعد طريقةً علمية. ويجب الرجوع في ذلك للدراسات العلمية الصحية، وتوصيات المنظمات العالمية المتخصصة في الجانب الغذائي والصحي.

2. تُشير كلاً من منظمة الصحة العالمية (WHO)، والموجهات الغذائية الأمريكية الصادرة عن إدارة الصحة الأمريكية، وجمعية القلب الأمريكية(AHA)، ووفقاً للدارسات العلمية؛ إلى أن الإفراط في تناول الدهون الحيوانية المشبَّعة، كالسمن والزبدة والودك؛ يُعد عاملاً مساعداً لرفع مستوى الكوليسترول في الجسم، وتحديداً النوع الضار من الكوليسترول، وهو ما يُمثل عامل خطورة للإصابة بالعديد من أمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك تصلب الشرايين.

3. تنصح تلك المنظمات والهيئات الصحية العالمية بالتوازن في استخدام الزيوت/ الدهون ككل، والتحوّل من استهلاك الدهون المشبّعة إلى الدهون غير المشبّعة كزيت الزيتون وزيت دوار الشمس والذرة أو الكانولا، والاتجاه نحو التخلّص من الدهون المهدرجة.

4. تدعو الجمعية إلى التفريق وعدم الخلط ما بين الزيوت النباتية غير المهدرجة، كزيت الذرة أو زيت دوار الشمس أو الكانولا، والتي تأتي في حالةٍ سائلة، وتتوفر في معظم منافذ بيع المواد الغذائية، وبين الزيوت النباتية المهدرجة، والتي تُسمى "الدهون المهدرجة" أو "الدهون المفروقة"، وهو ما يطلق عليها باللغة الإنجليزية "Trans Fats"، حيث ثبت ضررها علمياً على صحة القلب والشرايين، وتؤدي لترسب الكوليسترول في الجسم. ومع أن هذه الدهون تُستخرج من زيوت نباتية؛ إلاّ أنه يتم معالجتها مصنعياً، وتفقد بعض الخواص الطبيعة للزيوت النباتية، وغالباً ما تكون على هيئةٍ شبه صلبة مقاربة لقوام الزبدة. علماً بأنها تستخدم في العديد من المنتجات الغذائية المعلبة أو المحفوظة والمعجنات.

5. تدعو الجمعية عموم المستهلكين إلى التثبت وتوخي الحذر من الرسائل والمقاطع التي تنتشر من حين لآخر وتحمل ادعاءات من غير المتخصصين أو من أشخاص مجهولين، ولا تستند للأسس والأعراف العلمية، والحرص على الحصول على المعلومات من الجهات المسؤولة والموثوقة.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق