عضو "شورى" سابق: أي محاولة من أيدٍ خارجية لزعزعة الأمن في السعودية لن تلقى صدى

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد أن مجتمع القطيف متماسك ويقف خلف قيادته الكريمة

شدَّد محمد رضا نصر الله، عضو مجلس الشورى سابقًا عن محافظة القطيف، على أن مجتمع القطيف متماسك، ويقف خلف قيادته الكريمة، وأن أي محاولة من أيدٍ خارجية لزعزعة الأمن والاستقرار في السعودية لن تلقى صدى. مبينًا لقناة "الإخبارية" أنها "إن لقيت صدى عند بعض النفوس المريضة فلدى المجتمع نفور عام من أي تدخل. نحن ننعم بالاستقرار الاجتماعي".

وأضاف: "ما تشهده وما ستشهده محافظة القطيف من برامج تنموية قادمة هو أكبر رد على كل من يحاول الاستثمار في هذه الفئة المغرر بها، وهذه الشرذمة التي قامت من الإرهابيين الذين اختطفوا إرادة المجتمع في العوامية والقطيف، وأطلقوا النار على كل من يقف مع الحق والحقيقة".

وعن محاولات الإرهابيين عرقلة عملية تطوير حي المسورة قال نصر الله: "حاولوا ذلك لأنهم تخندقوا في هذا الحي هربًا من قوات الأمن، وكانوا ضد المشروع، واختطفوا إرادة المجتمع في العوامية والقطيف". مؤكدًا أن "الرغبة العامة تسير وفق ما ذهبت إليه وزارة الشؤون البلدية والقروية من تطوير حي المسورة، واستبداله بمتنزهات وأندية رياضية ونسائية ومؤسسات أخرى لاستيعاب المطالب الاجتماعية".

وأضاف: "أتطلع من بلدية القطيف إلى أن تشد العزم، وتتحلى بخيال إداري جديد، وتنفض عنها غبار البيروقراطية؛ لتواكب ما تتطلع إليه القيادة، حتى يُنفَّذ المشروع بإزالة هذه العشوائيات الموجودة في العوامية، وفي غيرها من الأحياء".

وكشف نصر الله عن مشاريع المحافظة قائلاً: "علمت أن وزارة الشؤون البلدية والقروية تزمع العمل على تطوير شارع الملك عبدالعزيز، وهو الشارع الرئيس في محافظة القطيف، وذلك بإزالة بعض العشوائيات. وعلمت أن هناك مبالغ مرصودة لتنفيذ العديد من المشروعات، وحبذا لو تكون هناك شراكة بين بلدية القطيف والمجلس البلدي للمحافظة".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق