إعلامي بريطاني لـ"سبق": حججت منذ عامين وجئت لأنقل مشاعر المسلمين

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال: أدهشني التنظيم الكبير ولم أستغرب أن #السعودية_ترحّب_بالعالم (92):

وصف إعلامي بريطاني، شعوره بالدهشة إزاء ما يقدم من خدمات للحجيج منذ وصولهم للمملكة، وحتى أدائهم للمناسك وقال لـ"سبق": "دخلتُ الإسلام منذ عدة سنوات، وأنعَمَ الله عليّ بأداء فريضة الحج قبل عامين، وعُدت هذا العام وقد دهشتُ بتطور الخدمات المقدمة للحجاج من قِبَل المملكة.

الإعلامي الذي كان يحمل اسم "جون" قبل أن يغيّره إلى "عبدالله جميل" قال لـ"سبق": كنت قد تقدمتُ بطلب حج العام الفائت للمجيء إلى الحج مرة أخرى لكي أنقل باللغة الإنجليزية أركان الحج ويوم عرفة الذي شهدته؛ فقد كان يوماً لا يوصف؛ ولكن مع الأسف تم رفضي وعَيّنت القناة مذيعاً آخر؛ ولكنني بقيت مُصِراً على أن أزور المملكة مرة أخرى؛ فتقدمت هذا العام بطلب آخر للقناة التي تعاقدت معها لنقل أحداث الحج باللغة الإنجليزية، وتمت الموافقة، وها أنا اليوم كما ترون في المملكة العربية السعودية.

وواصل: "اجتمع هذا العام أكثر من مليونيْ مسلم جاؤوا لتأدية مناسك الحج، وحرصت على نقل فرحة المسلمين الذين يجتمعون في هذه البقعة من الأرض وسط منظومة متكاملة من الخدمات تقدّمها حكومة السعودية؛ كالقطار السريع في المشاعر الذي ينقل الحجاج للجمرات والحشود البشرية التي تسخّر لخدمة الحجاج وتوزيع المياه بالمجان، وأمور أخرى لا تستطيع أن تقدّمها أكبر دول العالم".

وأردف: في حقيقة بهرت هذا العام بأشياء وخدمات لم أرها في السنوات السابقة؛ من خدمات واهتمام من حيث التنظيم في عملية تفويج الحجاج، وكذلك اتباع تقنيات حديثة طوّعتها السعودية لخدمة العالم الإسلامي، وإطلاقها هذا العام شعار "السعودية ترحّب بالعالم"؛ فإنها حقيقة رحّبت بنا.

وختم حديثه: أشكر جميع الذين يقفون على خدمة الحجاج والدولة السعودية بكاملها صغاراً وكباراً، والذين تجدهم يتطوعون لخدمة الحجاج.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق