بيشة.. ذوو مريض ينقلونه للرياض ويتهمون المستشفى بتدهور حالته

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
"الغامدي": أخرجوه على مسؤوليتهم ولم يكن هناك أي تقصير أو إهمال

قام ذوو مريض بمستشفى الملك عبدالله في بيشة بإخراج قريبهم المريض على مسؤوليتهم الشخصية، ونقلوه براً إلى الرياض، ومع ذلك وجهوا الاتهام إلى المستشفى بالتسبب في مضاعفات حالته.. تصريحات المتحدث الإعلامي لصحة بيشة، تسلط الأضواء على هذه الواقعة.

فقد أوضح المتحدث الإعلامي عبدالله سعيد الغامدي، أن أحد المرضى راجع المستشفى وكان يعاني من صعوبة في الكلام وتنميل وضعف في الجانب الأيمن من جسده، وقدمت له جميع الإجراءات الطبية، ولم يكن هناك أي تقصير أو إهمال، حيث أخرجه ذووه على مسؤوليتهم، بالرغم من التنبيه بخطورة هذا الأمر، وذلك رداً على اتهامات ذوي المريض للطاقم الطبي بالإهمال له والتسبب بمضاعفات له، قائلين إنهم اضطروا لإخراجه والذهاب به من بيشة للرياض للعلاج.


وشكا ابن المريض مناحي محمد الجنيبي من إهمال مستشفى الملك عبدالله بحالة والده؛ حيث ذكر ابن المريض أنه في يوم الأحد في تمام الساعه الثانيه مساءً الموافق ٥ / ١٢ / ١٤٣٨ أدخل والده عن طريق قسم الطوارئ وهو يعاني من ثقل في اليد اليمنى وعسر في القدرة على الكلام بنسبة ٣٠٪‏، وقال طبيب الطوارئ: "لم نكتشف شيئاً وسوف أكتب أعراض جلطة لأجل أن يدخل قسم التنويم".

وأشار: واستلم الحالة أحد الأطباء، وعند تمام الساعه التاسعة مساءً من اليوم نفسه ساءت حالته حتى أصيب بشلل نصفي وعدم القدرة على الكلام، وفي صباح اليوم الثاني في تمام الساعة الثامنة أعطي إبرة مسيلة تحت الجلد.


وأضاف ابن المريض أنه أخرج والده على مسؤوليته في تمام الساعه الثامنة في اليوم الثاني، وحمّله مشاق السفر على سيارته الخاصة حتى أدخله مدينه الملك فهد الطبية بالرياض، والآن يرقد في العناية من الدرجة الثانية في المدينة الطبية، وذكر لهم الأطباء- على حد قوله- أن تأخر والدكم في عدم إعطائه العلاج اللازم ومذيب الجلطات وتأخر المريض أكثر من خمس ساعات، أدى إلى تمكّن الجلطة منه بنسبة ٦٠٪‏، مطالباً الجهات المعنية بمحاسبة الطاقم الطبي المشرف على حالة والده في مستشفى الملك عبدالله للإهمال والتسبب بالمضاعافة وعدم التشخيص والعلاج بشكل جيد.


من جهته، ذكر المتحدث الإعلامي لصحة بيشة عبدالله سعيد الغامدي أنه تم التعامل مع الحالة حسب الإجراءات المتبعة في علاج جلطات المخ، ووفق إمكانات المستشفى، وأشرف على علاجه طبيب استشاري، والمريض خرج على مسؤوليته ضد النصح الطبي يوم الاثنين الموافق ٦ ذي الحجة الساعه ١١ صباحًا.
وأكد "الغامدي" أنه لَم يكن هناك أي تقصير أو إهمال في التعامل مع المريض.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق