"سلطان المري" يكشف تفاصيل "فيديو" استقبال ولي العهد: أنا من صوره .. الإعلام القطري كاذب

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد أنه نشر المقطع بعد موافقة والده وعمه وقال: "ليس لدينا ما نخفيه.. كلمتنا واحدة"

كشف الشيخ سلطان بن فيصل بن لاهوم بن شريم المري تفاصيل الفيديو الذي تم تداوله مؤخراً، والذي صُوِّر خلال استقبال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

وقال الشيخ سلطان المري لـ"سبق": "بعد طلب مشايخ قبيلة المرة الذهاب لولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، واستقبال سموه لنا بالديوان الملكي بجدة؛ قمت بتسجيل مقطع لكلام والدي أمير الفوج الشيخ فيصل بن شريم، وعمي شيخ شمل قبيلة المرة بالخليج طالب بن شريم، وبعد استئذانهما واستئذان من ظهرت صورهم بالمقطع قمتُ بإرساله لمجموعة من الإعلاميين لنشره وذلك اعتزازًا بما قالوه في اللقاء".

وأكد الشيخ المري أن محاولة بعض وسائل الإعلام القطرية الزعم بأن الاستقبال جرى بمكان خاص غير صحيح، مشيراً إلى أن الاجتماع كان في الديوان الملكي بجدة وبمجلس عام كان فيه مجموعة كبيرة من مشايخ قبيلة المرة، ولم يظهر إلا جزء بسيط منهم للأسف بالتسجيل".

واستهجن الشيخ مزاعم الإعلام القطري بأن النشر كان تسريبًا من دون علم وموافقة الشيخين طالب وفيصل والمشايخ الذين ظهروا في التصوير، مؤكدًا أن جميع مشايخ وأعيان القبيلة يعلمون أنه من قام بالتصوير وأن ما قالوه في الاستقبال جزء يسير مما يكنونه من مشاعر وتبيان حقيقة الظلم الذي تعرضت له قبيلة المرة خاصة، وأبناء القبائل عمومًا في قطر، وأن مشايخ المرة ليس لديهم ما يخفونه وأنهم نشؤوا وتربوا على قول الحق، وأن يكون ما يقولونه بالعلن متطابقًا مع ما يقولونه بالسر.

وشدد على أن من يروج هذا الكلام يتبنى عادات غير عربية بأن يقول الواحد في المجلس بالسر غير ما يقوله بالعلن.

وزاد بقوله: "ما نشرته بعض وسائل الإعلام القطري بخصوص الاستقبال من مزاعم كاذبة؛ هي أمر مستفز لقبيلة المرة كافة ومشايخها، ونحن إذا قلنا فمسؤولون عما نقول، ولكننا تعودنا من هذا النظام الكذب وتشويه قبائل قطر من أجل ضرب المكون الاجتماعي القبلي لصالح الأقلية ذات الأصول الإيرانية والأعجمية والمجنسين".

وقال: "مخطط تغيير تركيبة سكان قطر قديمة ومعروفة لكل قبائل قطر ومنهم المرة، وذلك على يد حمد بن خليفة".

وأوضح سلطان بن شريم أن ما قاله أحد الصحفيين من أفراد قبيلة المرة بخصوص الاستقبال من أكاذيب؛ هي محل استهجان مشايخ وأعيان القبيلة، وأن الشخص المذكور معروف بين قبيلته بالكذب والادعاء وأنه لا يمثل إلا نفسه.

وقال: "هذا الشخص أعماه المال فأصبح يكذب على قبيلته، وموقفه غير المشرف المخزي معروف في موضوع قبيلة الغفران الذين تم طردهم وسحب الجنسية منهم، وأن القبيلة بريئة منه ومن حماقاته، وأقاربنا بقطر يقولون إنه معروف بانتهازيته ورفع التقارير الأمنية الكاذبة عن أبناء قبيلته، وركضه وراء مصلحته الخاصة ولو على حساب أقرب الناس له". وأن المذكور سيلحقه عار تبني مقترح إجبار أبناء القبيلة في قطر بأن يقولوا كلامًا تحت وطأة الإجبار والإكراه بعد أن رفضوا ذلك حين طلب منهم ذلك بشدة، فقام بالاستقواء عليهم بالسلطة".

وختم حديثه بقوله: كافة مشايخ قبيلة المرة قالوا لسمو ولي العهد: إنهم يتمنون أن يكونوا بالصف الأول لإرجاع قطر للشرعية بعد أن قامت سلطة قطر بإحضار قوات احتلال أجنبية لقمع الشعب القطري بكافة مكوناته، غير أن ولي العهد لم يوافق للأسف الشديد".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق