الطائف.. طبيب وممرِّض يجبران مريض "كلى" على مغادرة المركز ونقله بـ"أوبر"

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
السائق كان أحرص على صحته منهما.. ويُتوقَّع أن تُشكَّل لجنة للتحقيق في الواقعة

يُتوقَّع أن تبدأ مديرية الشؤون الصحية بمحافظة الطائف تشكيل لجنة للتحقيق في واقعة إخراج طبيب وممرض مريضًا من قسم الكلى بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي، ومحاولة نقله لأحد المستشفيات الخاصة الكبرى بمحافظة جدة عن طريق خدمات توصيل "أوبر". وكان السائق قد عاد بالمريض، وسلَّمه لقسم علاقات المرضى، وأبلغهم بذلك التصرف الذي لم يقبله، وأخلى نفسه من المسؤولية.

وفي التفاصيل التي حصلت عليها "سبق"، استدعى مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف عند الثامنة من صباح أمس الثلاثاء سائق مركبة توصيل مرتبطة ببرنامج "أوبر". وقال السائق الذي تحدث لـ"سبق": توقعتُ أن أحد الممرضين أو العاملين أو المراجعين يريد التوصيل حتى وردني اتصال على البرنامج من ممرض فلبيني، يطلب فيه مني الحضور عند بوابة قسم الكلى بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي.

وأضاف: "وبالفعل وصلت، وفوجئت بخروج الممرض وبرفقته شخص سعودي، أعقبهما طبيب، وقاما بإركاب ذلك المريض المركبة، وطلبا مني إيصاله لمستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة، وأوضحا أن لديه زراعة كلى كما ذكرا، وأن أوضاعه مستقرة وطيبة، وقالا: نحن سحبنا مبلغًا ماليًّا من الشركة المشغلة للقسم، وسلمناه إياه؛ لكي يحاسبك بعد توصيله لجدة. كما طلبا مني صورة الهوية بوصفها إثباتًا من أجل استحقاق رسوم المشوار".

ويواصل سائق "أوبر" حديثه: "ركب معي المريض، وتحركت من عند مركز الكلى، وبعدها سألته عن وضعه فردَّ بقوله: أنا حضرت أغسل بالمركز، واكتشفت أن جهاز الغسيل المزروع بداخل يدي متعطِّل، وأفادوني بأنه لا بد من زراعة جهاز ثانٍ، وأن تلك العملية تجرى في مستشفى سليمان فقيه، وأنا موجود لديهم من أمس، ولي يومان لم أغسل بالمركز، وأخبروني بأن لديهم شركة، سيطلبون منها سائقًا لإيصالي إلى جدة بعد تزويدي بأوراق التحويل، وكذلك عنوان المستشفى".

ويقول سائق "أوبر": تخوَّفت بعدها من المسؤولية، واستغربت من أن يتم إقحامي في مثل هذا العمل، وكيف يقوم المركز بمثل هذا التصرف؛ فهل أنا مسعف لكي أقوم بنقل مريض إلى جدة؟ ما دفعني للعودة به إلى قسم علاقات المرضى بالمستشفى، وأبلغتهم بتفاصيل الحالة، فقالوا إنهم سيتواصلون مع مركز الكلى، كما أن المريض بنفسه أبلغ عما حدث له على هاتف الشكاوى التابع لوزارة الصحة 937. حينها قال لهم السائق: "أنا أخلي مسؤوليتي منه، وأنتم أولى بنقله وإسعافه".

"سبق" نقلت تلك الواقعة لماجد الزهراني، مدير العلاقات بصحة الطائف المكلف والمتحدث المكلف، الذي قال: نؤكد أن مركز الكلى يتبع لشركة، ووزارة الصحة تشرف عليه فقط. وللعلم، فإن المريض حضر للمركز يوم السبت الماضي، وقام بالغسيل، وأُعطي موعدًا آخر الاثنين (أمس الأول)، وخضع للكشف الطبي، ووُجد أنه يعاني انسدادًا في الجهاز المزروع في يده، وأنه متعطل، وحضر أمس الثلاثاء، وتم إبلاغه بأن حالته الصحية مستقرة، وطلبوا منه أن يذهب إلى مستشفى سليمان فقيه بجدة، وأنهم نسقوا مع المستشفى، وأنهوا كامل الإجراءات. مشيرًا إلى أنهم كانوا قد اتصلوا بشقيقه، وطلبوا منه أن يحضر لنقل شقيقه المريض.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق