"الخارجية اليمنية" توجِّه مذكرة لمفوضية حقوق الإنسان بشأن جرائم الحوثي بتعز

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وصل عدد ضحاياهم من الأطفال منذ بداية الحرب إلى 700 طفل و2700 جريح

وجَّهت وزارة الخارجية اليمنية مذكرة عاجلة إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بشأن جريمة المليشيا الانقلابية البشعة بحق المدنيين في مدينة تعز.

وفي التفاصيل، دانت وزارة حقوق الإنسان الجريمة الحوثية، واعتبرتها من جرائم الحرب ضد الإنسانية، وطالبت بتدخُّل أممي لوقف هذه المجازر.

وارتفع عدد ضحايا مجاز المليشيات الحوثية في محافظة تعز إلى 16، جميعهم أطفال، كانوا يلعبون في الشارع قبل أن تستهدفهم قذيفتان من مواقع سيطرة المليشيات شمال شرقي تعز.

ومن ناحيته، قال الدكتور أحمد الدميني، مسؤول الطوارئ في مستشفى الثورة، إن 3 أطفال استُشهدوا، وأربعة حالاتهم خطرة، بينما أُصيب 12 طفلاً.

وأضاف في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "إن طفلَين حالتهما خطرة؛ وأُجريت لهما عمليتان، لكنّ حالتَيهما تحتاجان لاستشاري أوعية دموية، ومحافظة تعز ليس فيها أطباء أوعية دموية، وكان هناك استشاريان غادرا تعز إلى الخارج".

ووصل عدد الأطفال الذين قتلتهم المليشيات الحوثية الانقلابية في تعز منذ بداية الحرب إلى 700 طفل، إضافة إلى 2700 جريح، بينهم عدد من المعاقين ومبتوري الأطراف.

وأطلق نشطاء حملة إلكترونية، تطالب المنظمات الدولية بتحرك عاجل لوقف المجازر الحوثية بحق أطفال تعز تحت عنوان (عين المنظمات الدولية غائبة عن تعز).

وقال النشطاء: مرَّ ما يقرب من 3 أعوام من قصف المليشيا على مختلف الأحياء والقرى في تعز، فكيف يعتبره البعض قصفًا عشوائيًّا، بل هو قصف مستهدف وممنهج على المدنيين، وكذلك الحال في عملية القنص؛ فليس هناك عملية قنص بالرصاص يمكن أن نعتبرها عملية قنص عشوائية؛ فالنساء والأطفال يتعرضون للقنص وهم في الطرقات وبجوار منازلهم، إضافة لزراعة الألغام؛ فكل منطقة وقرية وحي وطريق زُرع فيها الموت، وكان الضحايا مدنيين، نساء وأطفالاً.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق