"الطيران المدني" تشارك في مؤتمر مناولة الشحن الجوي ببودابست

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
​إعلان المشغل الثاني للشحن في مطار الملك خالد قريباً

تشارك الهيئة العامة للطيران المدني، ممثلة بالإدارة العامة للتشغيل التجاري للمطارات، في فعاليات مؤتمر مناولة الشحن الجوي التاسع الذي يقام حالياً في العاصمة المجرية بودابست.

ويعد المؤتمر أحد أهم المنصات في العالم لمناقشة مشاكل الشحن الجوي ووضع الآليات والحلول لها، والتعريف بأحدث التطورات في مجال الشحن الجوي، والذي يعد منصة عالمية للكثير من الشركات المختصة في المعرض المصاحب لتُقدم فيه خدماتها، وتبحث سبل التعاون المشترك على أوسع نطاق، كما يحرص الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) على المشاركة في ذلك المحفل الدولي، الذي تقام على هامشه ورش عمل متخصصة في مجالات عدة.

من جانبه، قال مساعد الرئيس للمطارات، المهندس طارق بن عثمان العبدالجبار، إن مشاركة الهيئة في ذلك التجمع العالمي فرصة لتعزيز مكانة المملكة، وتدعيم علاقاتنا بشركائنا على مستوى العالم، والأهم من ذلك أن التواجد في المؤتمر سيمكننا من الالتقاء مباشرة بمختلف الجهات ذات الصلة بالشحن الجوي، وهي طريقة فعالة لبناء العلاقات مع المستثمرين.

وأضاف العبدالجبار: "هذا المؤتمر يشكل منصة مستقلة للتعريف بأحدث التطورات في مجال الشحن الجوي، وآخر المشاريع والتوجهات العالمية، وكذلك آخر التقنيات المتطورة، وهو فرصة لالتقاء الإدارة العامة للتشغيل التجاري للمطارات مع شركات عالمية مختصة بمجال الشحن الجوي وغيرهم من الجهات المتخصصة في هذه الصناعة، وهذا يعد امتداداً لتحقيق أهداف الهيئة في جذب الاستثمارات العالمية ورفع مستوى الخدمات المقدمة في المطارات بجودة عالية".

وأشار إلى أن الطلب على الخدمات اللوجستية الجوية في المملكة مرتفع للغاية؛ مما يعزز من زيادة النشاط الاقتصادي الذي سيعود بالنفع على الاقتصاد الوطني، ويسهم في زيادة الاستثمارات الخارجية، ورفع مستوى جودة الخدمات المقدمة في مطارات المملكة.

وأبان أن الهيئة العامة للطيران المدني تعمل على تطوير البنى التحتية في مطارات المملكة لخلق طاقات استيعابية لاحتواء الطلب المتزايد على حركة الشحن الجوي في المملكة، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمستفيدين مما سيؤدي إلى خلق فرص عمل كثيرة للمواطنين.

من جهته، أكد نائب المدير العام للتشــغيل التجاري للمطارات، عبدالرحمن بن معن المبارك، أن الهيئة العامة للطيران المدني تسير حالياً وفق إستراتيجية واضحة نحو خلق طاقات استيعابية وبنى تحتية للشحن، وتسهيل إجراءات الاستيراد والتصدير في المطارات؛ وذلك لتنمية الحركة الجوية وتحسين الخدمات.

ولفت المبارك إلى أن الهيئة طرحت المنافسة على رخصة المشغل الثاني للشحن في مطار الملك خالد الدولي بالرياض، وسوف يتم إعلان اسم الشركة الفائزة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضح أن المشاركة في فعاليات مؤتمر مناولة الشحن الجوي التاسع المقام في عاصمة دولة المجر بودابست تهدف للالتقاء مع شركات عالمية متخصصة في الشحن الجوي، والتعرف على أحدث التطورات العالمية في ذلك المجال، من خلال المؤتمر، مضيفاً أن الهيئة تعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية وستقوم قريباً بطرح المنافسة على الرخصة الثانية لمشغل الشحن في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.

وقال المبارك: "الإدارة العامة للتشغيل التجاري بالمطارات تعتبر الأهــم في جــذب الاســتثمارات، وأحــد أهــم أهــداف هــذه الإدارة هــو خصخصــة المطارات وتحويلها للتشــغيل بأسس تجارية استثمارية، وهناك نمو متزايد في الطلب على الخدمات اللوجستية بالمملكة، ويوجد الكثير من الفرص الاستثمارية القادمة المفتوحة لجميع المستثمرين في مجال الشحن واللوجستية، وذلك بتطبيق أفضل المعايير لجذب وزيادة الاستثمارات العالمية في المملكة".

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق