حجاج أمريكا اللاتينية يشاركون في حفل "الشؤون الإسلامية" بالأرجنتين

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
وصفوا تمكينهم من أداء المناسك بأنه "مكرُمة غالية ستبقى محل تقدير"

شارك وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية، الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام، في حفل الاستقبال لضيوف برنامج الحج، من حجاج أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي العائدين من الحج، الذي أقيم اليوم بقاعة الاحتفالات بمركز الملك فهد الثقافي بمدينة بيونس آيرس بجمهورية الأرجنتين، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأرجنتين رياض بن سعود الخنيني.

وأكد "الغنام" أن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة يُعَد مكرُمة نبيلة من مَكرُمات الخير والعطاء المتواصلة للمملكة العربية السعودية وقيادتها الرشيدة.

وأوضح أن البرنامج يقام في إطار الجهود المتواصلة للاهتمام بالنخب والمؤثرين في العالم؛ بهدف توحيد الصف وجمع الكلمة والنهوض بالعمل الإسلامي الذي يجمع الأمة على الخير.

وأشار "الغنام" إلى النجاح الكبير الذي حَقّقه البرنامج هذا العام؛ برغم زيادة الأعداد، وإضافة برامج أخرى؛ مما شكّل تحديات للمنظمين، الذين بذلوا جهوداً كبيرة وحققوا نجاحات باهرة؛ محققين تطلعات القيادة الرشيدة من البرامج، وتقديم خدمات نوعية كانت محل تقدير الجميع.

وألقى الحاج الأرجنتيني "عمر" كلمة المشاركين في الحج، أزجى فيها شكره لمقام خادم الحرمين الشريفين، ولسمو ولي عهده الأمين، كما شكر وزير الشؤون الإسلامية الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ المشرف على البرنامج؛ على ما تم تقديمه من تسهيلات جعلت من الحج رحلةً إيمانية يتفرغ فيها الحاج للدعاء والعبادة، دون تعب ولا نصب؛ بل متمتعاً بالخدمات المتميزة.

وأكد الحاج "عمر" أن الجميع عقب وصولهم إلى بلادهم سالمين غانمين؛ رفعوا أكفّهم إلى المولى القدير أن يحفظ المملكة وقيادتها الرشيدة بحفظه؛ جزاء خدمتهم ورعايتهم لمصالح المسلمين والحرمين الشريفين، ودعمهم المستمر للأقليات المسلمة في العالم، وتقديم العون والمساعدة لهم؛ مشيراً إلى أن تمكينهم من الحج هو مكرمة غالية ستبقى محل تقدير وامتنان للمملكة وقيادتها.

وفي ختام الحفل، قدّم "الغنام" الهدايا والدروع التذكارية للمشاركين في البرنامج، كما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

وقد حضر حفلَ الاستقبال عضوُ اللجنة التنفيذية لبرنامج الاستضافة الشيخ علي بن عبدالله الزغيبي، ومدير مركز الملك فهد الثقافي الأستاذ نايف الفعيم، وجمع من الدعاة، ورؤساء المراكز والجمعيات الإسلامية، والمشاركون في برنامج الاستضافة لعام ١٤٣٨هـ من أمريكا اللاتينية ودول البحر الكاريبي.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق