ببانوراما تراثية.. مدينة طالبات جامعة الملك سعود تحتفل باليوم الوطني

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
شمل أركانًا لثقافة مناطق المملكة وتكريم أسر الشهداء بمشاركة جهات عدة

أُقيمت بالمدينة الجامعية للطالبات، بجامعة الملك سعود، حفل اليوم الوطني للذكرى السابعة والثمانين لتوحيد المملكة العربية السعودية، حيث نظمت الحفل إدارة العلاقات العامة والإعلام، بالمدينة الجامعية للطالبات بالتعاون مع العمادات المساندة والكليات الإنسانية والعلمية الطبية وجميع قطاعات الجامعة بإشراف وكالة الجامعة لشؤون الطالبات، وذلك من الساعة العاشرة صباحًا بالبهو الرئيس.

وفي التفاصيل، شهد الحفل حضور كثيف من منسوبات الجامعة طالبات وأعضاء هيئة التدريس وعمادات الكليات، حيث شاركت وكيلة شؤون الطالبات الدكتورة إيناس العيسى وعميدة أقسام العلوم الإنسانية الدكتورة غزيل العيسى وعميدة أقسام العلوم والدراسات الطبية الدكتورة ميساء القرشي، بحضورهن وعبرن عن سعادتهن الغامرة بهذا اليوم الخالد.

وشمل الحفل تقديم عدد من الأركان المتعلقة بثقافة كل منطقة من مناطق المملكة عُرض بكل ركن مسيرة مجد العائلة المؤسسة -أدامها الله - وتراث كل منطقة وما تحتوي عليه من أزياء شعبية ومأكولات تراثية.

وتميز ركن المنطقة الوسطى - النجدية بوجود العرضة السعودية وإلقاء إحدى الطالبات قصيدة عبّرت فيها عن فخرها وحبها لهذا الوطن وعرض الرقصات الشعبية والأكلات التراثية، فيما أبدع (ركن المنطقة الغربية) بعرضه لأبواب المنازل التراثية في تلك المنطقة وبعض قطع الأثاث الأثرية واستعراض لمراسيم حفل الزفاف التقليدي بأهازيجهم الشعبية وأكلاتهم المشهورة لديهم، بينما عرض (ركن منطقة الشمال) مجسمًا مصغرًا للأحياء التراثية بها حيث عُرض مجسم لخيمة حاتم الطائي.

وإضافةً إلى الجهات المشاركة تزيّن (ركن المنطقة الجنوبية) برائحة الفُل الأبيض والياسمين والورد والريحان ذوات الرائحة الزكية وبمراسم الزواج التقليدية في الماضي، وتفرّد ركن (المنطقة الشرقية) بأكلاتها الشهية التقليدية، وقد ساهمت هيئة السياحة والتراث بالمنطقة الشرقية من خلال البروشورات والكُتيبات المتعلقة بالمنطقة.

وشارك مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها بالحفل، حيث قدمت مشرفة المركز منيفة العتيبي التهنئة للوطن والشعب، مؤكدة أنه يوم تجديد الولاء لهذه الأرض ولولاة أمورنا، مُدعِمة للمركز مشاركته بكُتيبات توضح رعاية الملك عبدالعزيز - طيّب الله ثراه- الإنسانية للمطوفين وكذلك قدّم المركز تحية تقدير واحترام للجنود المرابطين في سبيل الله والدعوة لهم بالنصر.

وكان مركز الشراكة المجتمعية حاضرًا بإهدائهم نُسخ قديمة ونادرة جدًا من مجلة Life الأمريكية حيث إن الملك عبدالعزيز -رحمه الله- تصدّر غلاف العدد وقتها، إدراكًا من الإعلام الدولي آنذاك بأن هذا الملك المؤسس سينطلق بهذه الدولة الناشئة إلى مصاف العالمية.

وكذلك وجدت أمانة منطقة الرياض بركن تعريفي احتفالاً باليوم الوطني.

وساهمت الإدارة العامة للنظافة بقسمها النسائي بتفعيل دورها باليوم الوطني وحث الحضور على المشاركة والتعبير عن حب الوطن بعبارات إيجابية مؤكدة أن الحب يبدأ من بيئة نظيفة تعكس صورة حب المواطن لوطنه.

وتفاعلت جميع الأندية الطلابية بإبداعاتها ومشاركة منسوباتها بالأركان، حيث وجد ركن كلية السياحة والآثار بمشاركتهم بالتصاميم والمباني الشعبية ومجسمات تعود للقرن الثاني الميلادي ومشاركة الطالبات بتلوين لوحة كبيرة لفن (القط) وهو فن تراثي معروف بالمنطقة.

كما ظهرت لفتة جميلة من عمادة شؤون الموظفات بجامعة الملك سعود متمثلةً في تكريم أُسر الشهداء - رحمهم الله.

وتزينت مداخل المدينة الجامعية بالأعلام السعودية وصور ملك المملكة الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان-حفظهما الله-.

ببانوراما تراثية.. مدينة طالبات جامعة الملك سعود تحتفل باليوم الوطني

ببانوراما تراثية.. مدينة طالبات جامعة الملك سعود تحتفل باليوم الوطني

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق