تراجع صفقات الشقق بـ"أحياء الرياض" .. و"الصحافة" الأعلى سعرًا

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
انخفاض في مبيعات النرجس واليمامة والوادي .. و"لبن" الأكثر نشاطًا

أبرز المؤشر العقاري تراجع عدد صفقات الشقق المنفذة بأحياء مدينة الرياض خلال عام 1438 بنسبة 1% من إجمالي الصفقات، مقارنة بالعام 1437هـ، فيما قفز حي الصحافة بالمدينة خلال العام المنصرم إلى قائمة الأحياء الأكثر ارتفاعًا في سعر المتر المربع للشقق، بعد أن كان يحتل المرتبة العشرين في القائمة خلال العام قبل الماضي.

الصحافة تنفرد

وطبقاً للمؤشر العقاري فقد سجلت أحياء الرياض الأكثر نشاطاً خلال العام 1438 المنصرم إجمالي متوسط عام لسعر المتر المربع للشقق بلغ "3247" ريالاً، فيما ضمت قائمة الأحياء الأكثر ارتفاعًا حي الصحافة بمتوسط "16005" ريالات، تلاه حي الوادي بمتوسط "5327" ريالًا للمتر المربع، حي الندى "4119" ريالًا، حي النخيل "3836" ريالًا.

عشرة أحياء

واحتلت عشرة أحياء بمدينة الرياض قائمة الأكثر نشاطاً في عدد صفقات الشقق المنفذة خلال 12 شهراً الماضية شملت حي لبن بعدد 327 صفقة، ولكن بتراجع كبير عن صفقات الشقق في العام قبل الماضي حينما نفذ الحي 408 صفقات، تلاه حي الياسمين بعدد "278" صفقة، حي الصحافة "237"، بدر "106" صفقات، حي قرطبة "88" صفقة.

كما سجل حي الدار البيضاء بمدينة الرياض "78" صفقة، وحي القيروان "62"، حي الملقا بعدد "58" صفقة، المنار "49"، إلى جانب حي عكاظ الذي سجل "46" صفقة، فيما تراجعت أحياء مثل النرجس واليمامة، الوادي والبديعة والدريهمية، إلى ذيل القائمة في ترتيب صفقات الشقق المنفذة.

تراجع الصفقات

وبحسب المؤشر فقد سجل عدد من أحياء المدينة أكبر تراجعاته في صفقات الشقق خلال 12 شهرًا الماضية مقارنة بنفس الفترة من العام 1437هـ، لينفذ حي الملقا "58" صفقة مقارنة بـ"127" صفقة قبل عام، النزهة "23" صفقة، مقارنة بـ"63" صفقة، إضافة إلى انخفاض صفقات حي العارض إلى "14" صفقة عام 1438هـ، مقارنة بـ"71" صفقة العام 1437هـ.

الأعلى سعرًا

وأظهر المؤشر مفارقة في النشاط العقاري للشقق، وهي أن حي الصحافة شمال الرياض الذي سجل أعلى متوسط لسعر المتر المربع للشقق بالمدينة بلغ أكثر من 16 ألف ريال، هو نفسه سجل إحدى أعلى صفقات الشقق المنفذة خلال العام المنصرم بلغ "237" صفقة، خلف حي لبن، وحي "الياسمين".

هذا، ويرى العديد من المهتمين بشؤون العقار أن القرارات الخاصة بفرض رسوم على الأراضي البيضاء دفعت العديد من المستثمرين إلى إنعاش مبيعات الأراضي وتسريع وتيرتها، مقابل ركود واضح في سوق العمائر والفلل والشقق السكنية، في حين اتجه العديد من راغبي القطع السكنية إلى الأحياء الناشئة الأكثر عرضاً وبأسعار أقل.

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق