صحة الشرقية تفتح تحقيقاً في قضية إرسال جثة من الدمام إلى باكستان بالخطأ

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكدت لـ"سبق" أن صاحب العمل تعرف على جثة أخرى بموجب إقرار خطي

وجّه مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية الدكتور صالح السلوك بفتح ملف للتحقيق في قضية إرسال جثة فلبيني من الدمام بالخطأ إلى باكستان .

وقال الناطق الإعلامي لصحة الشرقية أسعد سعود لـ"سبق " أنه إشارة إلى ما نشر بشأن إرسال جثة فلبيني من الدمام بالخطأ إلى باكستان فقد وجه مدير عام الشئون الصحية بالمنطقة الشرقية للتحقق والتحقيق فور وقوع الخطأ والعلم به في حينه منذ يوم أمس لمعرفة ملابسات ترحيل جثة متوفى بالخطأ ، حيث كشفت نتائج التحقيقات الأوليه في واقعة الخطأ المذكور أن جثة (الباكستاني) المعنية 22 عاماً أحضرت بخطاب من الجهة الأمنية المختصة جراء حادث مروري .

وأضاف سعود أنه وبعد استكمال إجراءات تحنيط الجثة بهدف ترحيلها حضر الكفيل حسب الأنظمة والتعليمات المعمول بها ليتم إنهاء إجراءات ترحيلها لموطنها وتعرف على جثة أخرى مقراً بموجب إقرار خطي من قبله أنها هي المعنية ، وقد تم ترحيلها وفقاً لهذا الإجراء المتبع .

وأوضح سعود أنه جرى اللازم باستعادة الجثة المرحلة بالخطأ وهي (لبنغلاديشي) وليست لفلبيني حسبما ذكر، وتزامناً مع ذلك رحلت جثة الباكستاني المعنية إلى موطنها .

هذا وقد نشرت " سبق " أمس أن أسرة باكستانية استلمت جثة خاطئة مرسلة من السعودية؛ إذ كانت الأسرة تنتظر جثة ابنهم الذي تُوفي قبل أسبوع في حادث سير بمدينة الدمام، قبل أن تكتشف أن الجثة التي وصلتهم لشخص فلبيني الجنسية!

وفي التفاصيل، ذكرت إذاعة " تي إن إن " الباكستانية أن ذوي المتوفى كانوا يستعدون لمراسم الدفن، وحين فتحوا التابوت اكتشفوا أن الجثة ليست لابنهم، واتضح من المعلومات المرفقة مع التابوت أنها تعود لشخص آخر من جنسية فلبينية.

وقالت الإذاعة إن المتوفى شاب، يبلغ من العمر "22 عامًا"، وكان يعمل في مدينة الدمام، وتعرض لحادث سير الأسبوع الماضي، ولقي حتفه على الفور.

وطالبت الأسرة السفير الباكستاني لدى السعودية بالتدخل لاستعادة جثمان ابنهم في أقرب وقت ممكن، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المستشفى أو الجهة التي تسببت في هذا الإهمال.

خالد علي جدة

عبدالله السالم

عبدالله السالم الدمام

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

أخبار ذات صلة

0 تعليق