شاهد من واشنطن.. "خالد بن سلمان" لمبتعثي أمريكا: بكم نصل إلى مستقبل مشرق

صحيفة سبق اﻹلكترونية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ناقش قضاياهم ومقترحاتهم باجتماع رؤساء الأندية الـ40 وأكد تحسين آلية التواصل

التقى سفير خادم الحرمين الشريفين بالولايات المتحدة الأمريكية، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، في واشنطن أمس، عدداً من الطلبة المبتعثين في اجتماع رؤساء الأندية الأربعين، وناقش معهم مقترحاتهم ومطالباتهم.

وقال سفير خادم الحرمين، خلال اللقاء: إن قيادة المملكة العربية السعودية مهتمة بالطلبة المبتعثين؛ فهم النواة التي ستقود مستقبل المملكة؛ موضحاً أن جزءاً من عمل السفارة هو تقديم الخدمات للطلبة المبتعثين؛ إذ تعمل السفارة بشكل كبير على تحسين آلية التواصل معهم.

وأكد أن جميع السعوديين في أمريكا هم سفراء للوطن، وأن "كلنا أمل أن يمثلوا الوطن خير تمثيل؛ فنحن جميعاً نعمل على رسم صورة وطنية مشرقة للمملكة العربية السعودية حول العالم؛ فالإنسان السعودي يفتخر بماضيه، ونطمح لمستقبل مشرق بإذن الله".

وشدد الأمير خالد بن سلمان، على أن تخرج الاجتماعات الطلابية بنتائج فعالة، وتعمل على حل المشكلات؛ مشيراً إلى أن السفارة تعمل على تطوير عملها وتفعيل لجنة الطوارئ؛ مضيفاً أن "رؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرنامج التحول الوطني؛ جميعها تؤكد التنمية في كل المجالات وتنويع مصادر الدخل؛ وهو ما لا يتم دون سواعد شباب الوطن".

بدوره، أكد الملحق الثقافي بالولايات المتحدة الأمريكية، الدكتور محمد العيسى، أن اجتماع رؤساء الأندية في عامه الثلاثين يعرض أجمل صورة للطلبة المبتعثين وجهودهم في بلد الابتعاث، ويعزز التواصل ما بين الملحقية الثقافية وأبنائها الطلاب فيما يخدم كل المبتعثين.

وقال: إن المبتعثين السعوديين ساهموا في تعزيز الصورة الإيجابية للمملكة العربية السعودية في أكثر من 51 ولاية، وإبراز الصورة الصحيحة عن العادات السعودية والتقاليد الاجتماعية الحسنة؛ مشيراً إلى أن عمل وجهود الأندية الطلابية في العمل التطوعي وإبراز الصورة الصحيحة؛ كان له الأثر الكبير على المجتمع الأمريكي، وأداؤهم أقوى من وسائل الإعلام الأمريكية.

فيما ناقش الملحق الثقافي ومديرو الإدارات والأقاليم بالملحقية، إضافة إلى بعض المسؤولين في السفارة السعودية والقنصليات، قضايا الطلاب ومقترحاتهم؛ وذلك على مدار ثلاثة أيام في العاصمة الأمريكية واشنطن، من 6 أكتوبر وحتى 8 أكتوبر.

ولفت "العيسى" إلى أن بعض قضايا الطلاب ومناقشاتهم التي تم عرضها خلال أيام الاجتماع؛ سيتم الرفع بها إلى ذوي الاختصاص، وتفعيل دور الملحقية فيما يخصها من تلك المناقشات.

ويُعَد اجتماع رؤساء الأندية الطلابية لعام ٢٠١٧ في أمريكا، الاجتماع الأربعين؛ إذ تنظمه الملحقية الثقافية السعودية بواشنطن كل عام منذ ٣٠ عاماً، وكانت انطلاقة الأندية الطلابية السعودية في العام ١٩٨٧ بدعم ورعاية من الملك فهد بن عبدالعزيز، رحمه الله، عند زيارته لأمريكا ذاك العام.

ويصل عدد الأندية الطلابية في أمريكا إلى نحو ٣٧٠ نادياً سعودياً، تتنوع أنشطتها ما بين الاجتماعية والثقافية والتطوعية لخدمة المبتعثين السعوديين في ٥١ ولاية، والمساهمة في الأنشطة المجتمعية الأمريكية، وتشرف عليها تنظيمياً الملحقية الثقافية، ويرأس مجلس إدارة الأندية الطلابية سفيرُ خادم الحرمين في أمريكا الأمير خالد بن سلمان، والملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى نائباً لرئيس المجلس.

شاهد من واشنطن..

شاهد من واشنطن..

شاهد من واشنطن..

شاهد من واشنطن..

المصدر صحيفة سبق اﻹلكترونية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق